ardanlendeelitkufaruessvtr

فتية كهف تايلاند يلفتون أنظار صناع الأفلام الهوليوودية

فتية كهف تايلاند يلفتون أنظار صناع الأفلام الهوليوودية
بانكوك- استحوذت المساعي المستميتة لإنقاذ فريق ناشئين تايلاندي لكرة القدم ومدربهم من كهف غمرته مياه الفيضانات على اهتمام متابعي الأخبار حول العالم لأكثر من أسبوعين، حتى أن هوليوود تتأهب لإنتاج فيلم يعيد سرد أحداث القصة.
وذكر أن شركتي إنتاج تبحثان حاليا تحويل قصة إنقاذ الفريق التايلاندي إلى فيلم سينمائي. وقال جون بينوتي رئيس شركة آيفانهو بيكتشرز في بيان إن “البحرية التايلاندية، التي قادت وحدة من قواتها الخاصة عملية الإنقاذ، والحكومة التايلاندية اختارتا شركته لإنتاج فيلم من إخراج جون إم. تشو”.
أما الشركة الثانية التي تبحث إنتاج فيلم عن قصة الفريق التايلاندي فهي شركة بيور فليكس، ومقرها الولايات المتحدة، وهي متخصصة في الأفلام المسيحية والأسرية.
وأعلنت الشركة عبر تويتر من قبل أحد مدراء الشركة مايكل سكوت المقيم في تايلاند والذي كان في موقع عملية الإنقاذ في تشيانغ راي في شمال البلاد، أن مخرجين من شركته يجرون مقابلات مع عاملي إنقاذ من أجل الفيلم المحتمل.
وقال في تسجيل مصور في مكان عملية الإنقاذ “أنا فرح جدا. هذه القصة مهمة جدا بالنسبة لي خصوصا أني تابعت تطوراتها في تايلاند”. وأوضح “نجمع كل المعلومات لنروي فعلا قصة هذا الجهد الدولي لإنقاذ الفتيان العالقين في الكهف”، مشيرا إلى أن هذا الفيلم “قد يلهم الملايين من الأشخاص في العالم بأسره”.
وتعيد القصة إلى الأذهان إنقاذ 33 عاملا حوصروا داخل منجم في تشيلي لمدة 69 يوما عام 2010، في أحداث صورها فيلم أنتج عام 2015 بعنوان “ذا ثيرتي ثري” أو “الثلاثة والثلاثون” بطولة الممثل أنطونيو بانديراس. غير أن تحويل القصة إلى فيلم قد يواجه العديد من العراقيل.

قيم الموضوع
(0 أصوات)