ardanlendeelitkufaruessvtr

أديبات إماراتيات يناقشن أهم مميزات ووظائف أدب الطفل

أديبات إماراتيات يناقشن أهم مميزات ووظائف أدب الطفل
 الشارقة - في إطار سعيه للارتقاء بجودة ونوعية الإبداعات الأدبية الموجهة للطفل، سلّط المجلس الإماراتي لكتب اليافعين، ومن خلال الدورة الثامنة من مشروع “كتب صنعت في الإمارات”، الضوء على أهمية تبني حقوق الطفل، وطرحها وتوظيفها في الإنتاجات الإبداعية التي يقدمها المؤلفون الإماراتيون بهدف تعزيز الوعي المجتمعي بأهميتها.
وشهدت الدورة الثامنة من المشروع تنظيم ورشة عمل لمؤلفي كتب الأطفال قدمتها الكاتبة اللبنانية فاطمة شرف الدين، استضافها مقهى الراوي في واجهة المجاز المائية بالشارقة على امتداد 5 أيام، جمعت نخبة من المؤلفات الإماراتيات اللائي أبحرن في آفاق الإبداع وابتكرن قصصا تتناول في كلّ واحدة منها بندا خاصا من بنود حقوق الطفل التي ينصّ عليها قانون وديمة – القانون الاتحادي الإماراتي رقم 3 لسنة 2016 الخاص بحقوق الطفل-، وقرارات الأمم المتحدة المتعلقة بالطفولة، بهدف الخروج بقصص أطفال جاهزة للنشر.
ويهدف المشروع الذي ينظّم سنويا إلى بناء قدرات ومهارات الكتّاب والرسامين الإماراتيين الشباب العاملين في مجال أدب الطفل.
 وركّز المشروع في دوراته السابقة على معايير ومضامين تسمح للطفل باكتشاف العالم المحيط به وتكرّس أهمية حمايته وتوفير مختلف السبل الرامية إلى الارتقاء بمعارفه وشخصيته وتهيئة المناخ الأمثل له، لبناء ثقافته الخاصة المشبّعة بالقيم والتقاليد السليمة.
وناقشت الورشة أساسيات الكتابة للأطفال والناشئة، حيث ركّزت على المعايير الخاصة للكتابة الموجهة لهذه الفئة وتضمينها بحزمة من القضايا المهمة والتقنيات الحديثة المتبعة في مجالات الكتابة الإبداعية، حيث أتاحت المجال للمؤلفات للانطلاق من قصصهن من خلال تبني محاور رئيسية يسعى قانون حقوق الطفل إلى ترسيخها لدى جميع فئات المجتمع، للارتقاء بمعارف وثقافات الطفل وتهيئته ليكون عنصرا فاعلا في المستقبل.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)