ardanlendeelitkufaruessvtr

جفاف الأهوار يصيب الجاموس بالهلاك ويحرم العراقيين من القيمر

جفاف الأهوار يصيب الجاموس بالهلاك ويحرم العراقيين من القيمر
الأهوار (العراق)- تناقص منسوب المياه وزيادة الملوحة في منطقة الأهوار بجنوب العراق سبّبا انتشار الأمراض مما جعل الجاموس المنتشر في المنطقة عرضة للهلاك. وحذر نشطاء في مجال البيئة من أن ذلك ربما يُجبر من يربون الماشية في المنطقة على الهجرة إلى دول مجاورة.
وقال مسؤولون في منطقة الأهوار إنهم سجلوا أكثر من 30 حالة نفوق لجواميس خلال الشهر الماضي، مشيرين إلى أنه ربما تكون هناك حالات أخرى لأن المربين عادة ما يذبحون حيواناتهم أو يحرقون جيفها عقب نفوقها.
ويشكو المسؤولون عن المياه من أن معدل التدفق الحالي، وهو 17 مترا مكعبا في الثانية، يكفي بالكاد لتغطية منطقة الأهوار الشاسعة، الأمر الذي يهدد جاموس الماء الكثير في المنطقة بالأمراض والنفوق.
ويصنع العراقيون “القيمر” أشهى أكلاتهم الصباحية من حليب الجاموس المعروف بكثافته الدهنية للإفطار. وفقد أحمد صباح كغيره من سكان الأهوار، ثلاثة جواميس بسبب ارتفاع معدل الملوحة ونقص المياه، كما أن الكثير من رؤوس ماشيته تعاني الآن من الهزال والمرض.
وقال صباح “بدأت الجواميس تدريجيا بسبب نقص المياه في الوهن أول الأمر، ثم تحول هزالها إلى نفوق، ولم تعد تستجيب في المراعي بسبب حالة الضعف وتموت غالبا بالمنزل أو تهلك قبل أن نتمكن من ذبحها، للأسف كل شيء لحقه الضرر وذلك عائد إلى ارتفاع منسوب الملوحة في المياه، والحال أننا نعول تقريبا في كل شيء على المياه”.
ويطلق العراق حاليا حملة لوقف انتشار الأمراض، سيتم بموجبها تطعيم حوالي 30 ألف رأس جاموس ضد البروسيلا والتسمم المعوي والحمى القلاعية، وكلها تتسبب في نفوق الجواميس.

قيم الموضوع
(0 أصوات)