ardanlendeelitkufaruessvtr

علاج مرض الروماتيزم بين الطب الحديث والطب التكميلي

سالي المبارك 
 
مرض الروماتيزم من الأمراض الشائعة التي تصيب الكثير من الناس ومن كلا الجنسين و بأعمار  مختلفة، أسباب هذا  المرض كثيرة ومختلفة منها  وراثية وأمراض المناعة الذاتية وأخرى مثل السمنة المفرطة والتقدم بالعمر وتيبس المفاصل والالتهابات البكتيرية التي تضرب الجسم وغيرها من الأسباب. 
وبما أن هذا المرض يسبب ألآم  شديدة فلا يستغني المريض عن تناول مسكنات الألآم والتي تسبب بدورها أعراض جانبية سلبية على صحة المريض عند تناولها لفترات طويلة، لذلك أصبح اللجوء للعلاج الطبيعي ضروري جدا لتخفيف معاناة المريض  . 
ولتسليط الضوء على طرق العلاج الطبيعي المستخدمة لتخفيف الألآم المرافقة لمرض الروماتيزم كان لي هذا الحوار مع الدكتور ضياء الحاج حسين  . 
الدكتور ضياء الحاج حسين حاصل على الدكتوراه  والماجستير في الروماتيزم من بريطانيا وعلى دبلوم في التغذية من الأكاديمية الأمريكية للتغذية وحاصل على البورد الأمريكي بالعلاج بالليزر وعضو الجمعية البريطانية لألآم الظهر والإبر الصينية وله أبحاث عديدة في مجال الروماتيزم نشرت في المجلات العالمية كما له مقالات في الصحف والمجلات العربية تناول فيها علاقة الغذاء بالروماتيزم وقد طور طريقة جديدة لعلاج الألآم الروماتيزمية باستعمال أحدث وسائل الطب الحديث والطب البديل.
 
في البدء ماهو الروماتيزم وماهي انواعه ؟
 
هناك التباس عند بعض الناس بين استعمال كلمة التهاب المفصل وبين كلمة روماتيزم فليس كل مريض بالروماتيزم يعني أنه مصاب بالتهاب في المفصل، فيمكن استعمال كلمة روماتيزم لوصف الألم واليبوسه في المفاصل والأنسجة المحيطة بها مثل العضلات والأوتار والأربطة ، أما ألتهاب المفصل فيتصف بألم وورم وأحمرار وارتفاع حرارة المفصل وتيبس وتشوه او تقلص في مدى الحركة وغالبا ما يترافق مع خلل في جهاز المناعة العام وارتفاع سرعة الترسيب في الدم .  
إن عدد الأمراض الروماتيزمية قد تزيد عن المائة والعشرين نوع فبعضها قابل للشفاء السريع بإذن الله والبعض الآخر يحتاج لعلاجآت كيميائية قوية مثل العلاجات المستخدمة في السرطان ولكن بجرعة قليلة. ويمكن أن تقسم الأمراض الروماتيزمية إلى عدة أقسام:
 
1. أمراض النسيج الضام الجهازية,
2. التهاب الأوعية الدموية الروماتيزمي,
3. التهاب المفاصل الناتج عن العوامل ألانتانية
4. أمراض روماتيزمية مترافقة بأمراض غدية أو استقلابية أو دموية
5. اضطرابات الغضاريف والعظام, الأمراض الوراثية
6. الأورام
7. الأمراض الروماتيزمية الأخرى المختلفة
 
وهل العلاج الطبيعي يصلح لكل الأنواع ؟
 
نعم ينفع العلاج الطبيعي لمعظم الأنواع ولكن كل نوع لها اجهزة معينة وتقدم مراكز العلاج الطبية مجموعة من البرامج المتكاملة لعلاج الألم تشمل التشخيص الدقيق والفحوصات اللازمة للوصول للتشخيص السليم ويتبع ذلك وضع الخطة العلاجية والذى يشمل:
 
1-جلسات العلاج الطبيعي مثل :
 
- جلسات العلاج الطبيعي التي تشمل على حصة التطبيقات من الموجات الصوتية والكهربائيه العلاجية والليزر والتمارين العلاجية وأهم النصائح والأرشادات أثناء الجلسات 
- جلسات التقويم اليدوي للعمود الفقري (الكايربراكتيك ): هو علاج يركز على العلاقة بين العمود الفقري والجهاز العصبي وتأثير هذه العلاقة على الصحة الجيدة.
 
والغرض من الكايروبراكتيك : هو تصحيح وضعية فقرات العمود الفقري لاستعادة الوظيفة الطبيعية للجهاز العصبي لمعالجة أي آلم كي تسمح للجسم بمداوة نفسه تلقائيا .
بالأضافة الى تمرينات منزلية يقوم بها المريض فى منزله وعمله
 
3- نصائح وتوجيهات طبية لتغيير نمط الحياة والتخلص من العادات السيئة فى الحركة والجلوس والنوم.
 
هل تعتمدون في علاجكم للمرضى على الطب البديل فقط ام انه مكمل للطب الحديث ؟ 
 
كل حالة تختلف عن أخرى في طريقة العلاج فقد أخذت عدة دورات في الإبر الصينية والعلاج بالضغط وطب المنعكسات وغيرها من أنواع الطب الصيني كما درست دورة مكثفة في التغذية  لمدة سنة ونصف بأمريكا وحصلت بعدها على دبلوم بالتغذية وفي الآونة الأخيرة حصلت على البورد الامريكي بالعلاج بالليزر بعد ان طورت طريقة جديدة لعلاج الألآم الروماتيزمية باستعمال أحدث وسائل الطب الحديث مثل الادويه في بعض الامراض مثل الروماتويد والذئبه الحمراء ووسائل الطب البديل مثل الليزر في أماكن الابر الصينيه وافضل بتسميته بالطب التكميلي لانه يترافق مع الطب الحديث وليس بديلا عنه
 
الليزر  كيف يتفاعل مع جسم المريض ويعمل على تخفيف الألآم ؟
 
إن تطبيق  هذا النوع من الليزر في علاج الآم المفاصل له عدة فوائد منها:
 
1. تسكين الألم نتيجة ازدياد  تحرير مادة الأندورفين من الجسم وهومسكن طبيعي. 
2. إزدياد مادة السيروتونين المهدئة والمرخية للعضلات.
 
كم جلسة علاج بالليزر يحتاج المريض؟ وهل تستطيعون إعطاء هذا النوع من العلاج لكل الحالات المرضية ؟
 
لتخفيف الألآم يحتاج المريض عادةً بين 6-12 جلسة مع العلم بأن  كلفة الجلسة عالية نوعا ما لأن جهاز الليزر مكلف مادياً ويحتاج لصيانة مستمرة فقمت بتطوير طريقة لتوفير المال والوقت على المريض خاصة وان بعض المرضى يأتون العيادة من بعض الدول العربية. فبفضله تعالى وتوفيقه استطعت أن أختصر عدد الجلسات الى جلستين فقط وفي عدد قليل جدا من المرضى قد يحتاج الى ثلاثة حيث أشرفت والحمد الله على شفاء حالات تشكو لعدة سنوات من الآم مزمنة في الرقبة والظهر والكتف والركبة وذلك من خلال جلسة علاجية واحدة أو إثنان فقط ولم تحتاج هذه الحالات الى تناول المسكنات بعد جلسة الليزر.
في لندن بدأت بأستخدام هذه الطريقة منذ أكثرمن 4 سنوات  وكثيراً من الحالات التي عالجتها آنذاك مازلت مرتاحة وبدون إستعمال مسكنات. ولكن بعض الحالات الأخرى وتتراوح نسبتها بين 20-30% قد لاتستجيب لهذه الطريقة خاصة إذا كان سرعة الترسيب عالية أو لدى المريض ارتفاع في حمض البول فلا بد من استعمال الطب التقليدي إضافة لأحدث وسائل الطب البديل لعلاج هذه الحالات. وبشكل عام فإن  استعمال الليزر قد يغني عن  المسكنات ومضادات الإلتهاب ولكنه قد لا يغني عن استعمال بعض الأدوية المستعملة في علاج الروماتويد والذئبه الحمراء.
ويجب أخذ الحيطة في استعمال الليزر في الحمل وإذا كان المريض مصاب بالسرطان و الأطفال دون الخامسة، كما يجب استعماله بحذر في بعض الأمراض مثل الصرع ولابد من استخدام نظارات معينة لحماية العينين أثناء استعماله.
 
هل هناك اي اثار جانبية يتسسب به العلاج بالليزر ؟
 
في عام ٢٠٠٢ أعلنت منظمة التغذية والأدوية الأمريكية عن عدم وجود اَي اثار جانبية لطريقة العلاج بالليزر والأبر الصينية لكون طبيعة الأشعة منخفظة فأنها لا تسبب تسخين المنطقة المعالجة وبالتالي لا تسبب ضرر موضعي في النسج الحية 
 
هل النظام الغذائي له تأثير على مرضى الروماتيزم ؟ وما هي الأطعمة التي تنصح بتناولها ؟ وماهي الأطعمة التي تنصح بالأبتعاد عنها ؟
 
لا حظت كثيراً من مرضى الروماتيزم وخاصة الروماتويد يسألون الأطباء سواءً في الدول العربية أو الغربية ماذا نأكل فيجيب معظمهم بأن مريض الروماتويد يستطيع يأكل ما يريد، ولكن من خلال إستجوابي لمريض الروماتويد أكد لي بعض المرضى أن تغيير نظام الطعام قد أدى إلى إحداث تغيير كبير في حياتهم وقد وجدت أن حوالي نصفهم تزداد أعراضهم عند تناول غذاء معين وهذا يدعم الاقتراح القائل بأن نوعية الغذاء (الحمية) تؤثر على العملية الالتهابية بشكل عام. وقد يشعر بعض الناس بشعور أفضل عندما يتجنبوا بعض أنواع الأطعمة مثل القمح واللحم الأحمر. والكثير ممن أصيبوا بالروماتويد أشادوا بالنتيجة الصحية الطبية من جراء تناولهم زيت السمك إضافة لتأثيره الخافض للكولسترول وللشحوم الثلاثية. وقد نشرت مجلة اللانست البريطانية دراسة أجريت على مرضى الروماتويد لمدة 3 أشهر اظهرت التجربة أن إعطاء زيت السمك مع حمية غنية بالدسم اللامشبعة العديدة وفقيرة بالدسم المشبعة أدى إلى تحسن في الآلام المفصلية وفي تيبس المفاصل الصباحي وعدد المفاصل المؤلمة 
 
 أين تقع عيادتك وكيف يستطيع المرضى التواصل معك ؟
 
مركزي الرئيسي في السعودية ولي مركز اخر في بريطانيا للطب الشمولي في مدينة لندن بالتعاون مع مركز طبي في هارلي ستريت رقم 10 لعلاج حالات الآم المفاصل ونظرا لصعوبة الفيزا البريطانيه على المرضى بالدول العربيه فأن شاءالله قريبا سيتم افتتاح فرع للمركز البريطاني للطب الشمولي في استطنبول.
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الجمعة, 10 آب/أغسطس 2018 02:18
سالي المبارك

كاتبة عراقية