ardanlendeelitkufaruessvtr

العزوف عن ممارسة الرياضة بسبب انخفاض ضغط الدم خطأ شائع

العزوف عن ممارسة الرياضة بسبب انخفاض ضغط الدم خطأ شائع
لندن – عندما تكون الدورة الدموية ضعيفة بحيث لا تصل كميات الدم الكافية إلى الدماغ تصبح ممارسة بعض التمارين الرياضية معقدة وصعبة على المصابين بانخفاض ضغط الدم بالرغم من أن الرياضة تظل عاملا أساسيا لمراقبة انخفاض ضغط الدم وهو ما يجعل اختيار تمارين رياضية بعينها مهم جدا وهو بمثابة قواعد الحماية التي يجب تطبيقها.
ويفسر خبراء الصحة ذلك بأن انخفاض ضغط الدم يجعل بعض الحركات الرياضية صعبة وتتسبب في الشعور بالدوار والغثيان وباضطراب في البصر والضعف والإغماء أيضا، وليس من السهل على المصابين بانخفاض ضغط الدم ممارسة تمارين حركية من بينها التمارين التي تعتمد على خفض الرأس مثل بعض تمرينات اليوغا لكنهم في الوقت ذاته لا ينصحون بالانقطاع عن ممارسة الرياضة.
ويقول خبراء الصحة بأنه ليس على مرضى انخفاض ضغط الدم التخوف من ممارسة الرياضة لأنها تظل ضرورية لمساعدة الدورة الدموية على العمل بشكل صحيح ومنتظم. وينصح خبراء اللياقة البدنية الأشخاص الذين يعانون من انخفاض ضغط الدم باعتماد التمارين الرياضية التي تحفز نظام القلب والأوعية الدموية مثل السباحة والركض وألعاب الجمباز وركوب الدراجات الهوائية.
ويرجح الخبراء أن أعراض انخفاض ضغط الدم تنتج عن التغيير الفجئي لوضع الجسم وخصوصا عندما يوضع الرأس في مستوى منخفض مقارنة بالقلب مثل بعض وضعيات اليوغا لأن دوران الدم ليس قويا كما يلزم لإيصال كميات الدم الكافية إلى الدماغ وهو ما يخلق الشعور بالدوار والدوخة وتكمن الخطورة في الإغماء والإصابة جراء السقوط مثلا. لذلك يجب أخذ بعض الاحتياطات في التمارين التي يمكن ممارستها.
ويحدد المختصون في اللياقة البدنية والتمارين الرياضية العديد من الخطوات الواجب اعتمادها من قبل المصابين بانخفاض ضغط الدم لضمان سلامتهم أثناء ممارسة الرياضة وينصحونهم أولا بالتركيز على تغيير وضعية الجسم بهدوء وبطء خصوصا عندما يتعلق الأمر برفع الرأس.
ويجب عدم التوقف ومواصلة الحركة فور انتهاء التمرين خصوصا بعد الانتهاء من التمارين التي تتطلب جهدا وتؤثر على الدورة الدموية وعلى القلب مثل تمارين المشي والركض باستخدام جهاز الركض لأن الدم يحتبس حينها في القدمين في حين أن القلب يحتاج إلى حركتيهما لكي يتمكن من ضخ الدم ليصل إلى الرأس.
كما يوصي خبراء اللياقة البدنية مَن يشتكون مِن انخفاض ضغط الدم باعتماد تمارين استرخاء تجمع بين الحركة والتدرج. ويجب على مريض انخفاض ضغط الدم في حال شعر بالدوار أن يسترخي ويجلس ليرتاح إلى أن تمر فترة الدوخة. وعليه أن يأكل خلال اليوم وجبات خفيفة ومتعددة وأن يعمد إلى الجلوس أو الاستلقاء على الظهر بعد الانتهاء من الأكل مع زيادة شرب المياه.
وإذا استمرت أعراض انخفاض ضغط الدم فيجب على المريض استشارة الطبيب الذي سينصحه برفع استهلاكه لمادة السوديوم كما يمكن أن ينصحه بممارسة التمارين الرياضية المناسبة لحالته الصحية والتي تساعده على علاج انخفاض تدفق الدم في الشرايين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)