ardanlendeelitkufaruessvtr

الكويت في حالة طوارئ.. والسبب عزوف شبابها عن الزوا

الكويت في حالة طوارئ.. والسبب عزوف شبابها عن الزوا
الكويت – حذر مختصون من تفاقم ظاهرة العزوف عن الزواج بين الشباب الكويتي في ظل تعدد أسبابها، وذلك على خلفية الاحتفال بيوم الشباب العالمي الذي يوافق 12 أغسطس من كل عام.
ولهذه الظاهرة، وفق المختصين، أسباب عديدة، منها: غلاء المهور، ارتفاع تكاليف حفلات العرس، أزمة السكن، الرغبة في تحقيق طموحات، تنامي الأنانية، فضلا عن وسائل التواصل الاجتماعي.
وقال حمود القشعان، عميد كلية العلوم الاجتماعية في جامعة الكويت، “أجريت دراسة (العام الجاري) أظهرت أن 31 بالمئة من الشباب الكويتي ممن بلغوا من العمر 30 عاما وأكثر لم يتزوج حتى اليوم، مقابل 22 بالمئة من البنات ممن بلغن 30 عاما وأكثر".
هذه الدراسة تكشف عن زيادة في العزوف عن الزواج، مقارنة بدراسة أجراها القشعان أيضا، عام 2017، وأظهرت أن نسبة العزوف بين الإناث بلغت 19 بالمئة، بينما بلغت بين الذكور 31 بالمئة.
وأضاف القشعان أن "أول أسباب العزوف الإرادي لدى الذكور هو أنهم لم يحققوا طموحهم، أما الإناث فالسبب يتمثل في عدم تقدم فارس الأحلام المنشود".
 وتابع أن "الشعور بالفردية وتنامي الأنانية” هو السبب الثاني، والثالث هو “السوشيال ميديا، التي تعتبر فيروسا ورسائل سرطانية لبذور الشك في الحياة الأسرية بالكويت".
وأشار إلى أن "احتمال الطلاق لمن يتزوج وهو فوق الثلاثين سيكون أكبر من الذين تزوجوا في العشرين”. وأفاد أن “مقولة إن (الزواج المبكر يؤدي إلى الطلاق) عفا عليها الدهر، ونقصد بالزواج المبكر على تحمل المسؤولية، إذ أن أكثر الذين يطلقون اليوم هم بين 29 و35 عاما".
ودعا القشعان إلى "تأهيل الأبناء للزواج، وجعلهم قادرين على تحمل المسؤولية قبل الانخراط في المشروع الأسري".

قيم الموضوع
(0 أصوات)