ardanlendeelitkufaruessvtr

المبالغة في ترتيب المنزل تضيع السعادة

المبالغة في ترتيب المنزل تضيع السعادة
يحذر خبراء من السماح للرغبة في أن يكون المنزل مرتبا دائما حتى تصبح هوسا، فالقيام بمقدار معقول من الأعمال المنزلية يمكن أن يجعلك أكثر سعادة.
ويتمحور الأمر حول وضع أهداف قابلة للتحقيق، بحسب اختصاصية علم النفس ساندرا يانكوفسكي. وتقول “أهم شيء هو المكافآت والفوائد… إذا حددت لنفسك هدفا معقولا وحققته، ستمتلئ أنظمة الجسم بالهرمونات التي ستجعلك تشعر أنك أكثر سعادة. وتوجد أنظمة المكافأة والتحفيز تلك في مواقف أخرى، على سبيل المثال في الرياضات التنافسية”.
وتصف يانكوفسكي، وهي عضو بالرابطة المهنية لأطباء علم النفس الألمان، نظام المكافأة هذا بـالتدفق، موضحة “يمكن أن تسفر تجربة التدفق خلال التنظيف عن أثر استرخائي وتأملي”، مضيفة أن التخلص من النفايات يمكن أن يعطي شعورا مماثلا.
وتؤكد الخبيرة أن العنصر الرئيسي هو تحديد هدف وتحقيقه، محذرة في الوقت نفسه من أن الحماس في التنظيف والترتيب يمكن أن يتحول إلى هوس وتنصح بتوخي الحذر. وتقول “لا تدع الأمر يصل إلى النقطة التي تشعرك بأنك لم تعد سعيدا، أو حينما تبدأ في التفكير قد تمنعك من أن تعيش حياتك”.
وليس لدى الجميع الاستعداد الجيني للحصول على شعور التدفق من خلال التنظيف، فبعض الأشخاص ليسوا من هذا النوع فحسب. وهناك عوامل أخرى.
وتشير يانكوفسكي إلى “أن هناك أشخاصا يحتاجون إلى فوضى خلاقة ليكونوا سعداء”، ويرجع ذلك إلى عوامل أخرى مثل التنشئة والضغوط الاجتماعية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)