ardanlendeelitkufaruessvtr
عمار منذر / تركيا
ناشطة انسانية متميزة بأدائها راقية في طموحاتها حققت الكثير من الانجازات ولازالت ذات شخصية بارزة محبة للحياة والسلام ونشر روح المحبة والتعاون ..
دنيا ابو دقه من فلسطين - غزه
عضو منظمة الصداقة الدولية تعمل ضمن العديد من المنظمات الانسانية وذوي الاعاقة بصمت ومثابرة وجدية من اجل السلام ومن اجل العيش الكريم للجميع ..
هي من ذوي الاعاقه .. كافحت وتحدت كل الصعوبات ومازالت تتحدى وتناضل من اجل العمل الانساني .. انها تستحق الكثير ..
وكالة الحدث الاخباريه التقت الشخصية الرائعة دنيا ابو دقه حيث تحدثت قائلة :
بدءا" لكم مني اجمل ترحيب واود ان انوه الى ان شعاري في عملي هو معاقون ولكن قادرون .. ومااحوج هذا العالم اللذي نعيشه اليوم ونحن نرى الصراعات تكاد تمزق نسيج اامجتمعات وتشم رائحة البارود اكثر من رائحة الورود .. ان نتكاتف لتطوير ميثاق دولي في الامم المتحده لحماية حقوق كبار السن تماما" كتلك المواثبق والاتفاقيات اللتي تحمي حقوق الاشخاص ذوي الاعاقة وحقوق الاطفال والنساء والفئات المهمشة وعملي الرئيسي هو الاهتمام بذوي الاعاقة من كبار السن لكونهم هم الشريحة الاصعب ظرفا" والاكثر استحقاقا" لايلاء الرعاية لهم والاهتمام بهم وتلبية احتياجاتهم .. ونتيجة الحروب والاحداث اللتي تعرضت وتتعرض لها فلسطين الحبيبة ازدادت اعداد ذوي الاعاقة مما زادني اصرارا" على بذل جهود اكبر من اجل حمايتهم والتقليل من معاناتهم حيث انها مسؤولية انسانية كبيرة خصوصا" ان القوانين اللتي تخص هذه الشريحة فيها صعوبات كثيرة وتحتاج الى تعديل من اجل حمايتهم ولزوم اخذ حصتهم في الحياة والعمل
حيث يتوجب ان تتوفر فرص التعليم وزيادة نسبة تشغيل الاشخاص ذوي الاعاقة من 5% الى نسبة اعلى بكثير اضافة الى كون الكثير منهم ممن تهجروا من ديارهم ويعيشون اوضاع مأساوية فيجب على مؤسسات الدولة والمنظمات الدولية وهيئات حقوق الانسان ومنظمات حماية ورعاية كبار السن لذوي الاعاقة ان تاخذ دورها وتتحمل مسؤولياتها الانسانية والقانونية تجاه هؤلاء اللذين هم اولى شريحة بالرعاية والاهتمام خصوصا" وان هناك الكثير منهم ممن لديهم ابداعات ومهارات عملية رائعة ممكن تنميتها والاستفادة منها ..
وضمن عملي انا متواصلة مع الكثير منهم في الدول العربية واسعى الى تقديم الافضل لهم من اجل تحقيق الهدف الاسمى والامثل لرعايتهم ..
فالاول من اكتوبر من كل عام هو يوم كبار السن ونسعى ان نكون عاما" بعد اخر قد قدمنا الافضل باذن الله
طموحنا لاحدود له واصرارنا يزيد يوما" بعد اخر وسنبذل قصارى جهودنا من اجل الانسانية وصولا" لتحقيق هدفنا المنشود
واشكر كل المنظمات الدولية والانسانية والمؤسسات والهيئات اللذين منحوني ثقتهم بتمثيلهم او تعاونوا معي او قدموا مايستطيعون من اجل مواصلة عملنا الانساني واسأل الله ان يرحم الشهداء  ويفك اسرى المأسورين ويسود السلام ويعم الامان في كل الدول العربية وان يعود المهاجرين لدورهم واعمالهم وان يلتم شملهم وعوائلهم بالعيش الكريم ..
شكري وتقديري لوكالتكم الموقرة لاتاحة الفرصة لي للتحدث الى من يتابعني متمنية" لكم دوام التألق والنجاح والازدهار وكل عام والجميع بخير .
قيم الموضوع
(0 أصوات)