ardanlendeelitkufaruessvtr

المسحراتي يدق طبول اندثاره في المغرب
الرباط - تختلف الأسماء وربما يتعدد الأداء لكن الهدف واحد لغرض نبيل، فهناك عند المغاربة “النفار” وهو الأشهر، و”الطبال” و”الزمار”، و”الغياط”، بينما هو عند أغلب الدول العربية يعرف باسم “المسحراتي”.
يعطي أصحاب تلك المسميات لمهمة موسمية، لمسة خاصة في شهر رمضان الكريم، بمختلف المدن المغربية، وفي أزقة المدن التاريخية.
ينطلق “المسحراتي” قبل موعد السحور، يرتدي أحيانا لباسا تقليديا يعكس التراث المغربي، كالجلباب والطاقية أو الطربوش الأحمر المغربي، فيجوب شوارع المدينة لإيقاظ الناس لتناول وجبة السحور قبل حلول آذان الفجر.
يقول عم إدريس، كما ينادونه شباب مدينة سلا، المحاذية للعاصمة المغربية الرباط،، “منذ 20 سنة وأنا أمارس هذه المهنة النبيلة، صحيح بدأت تتراجع، لكن في أغلب المدن العتيقة لازالت مستمرة وصامدة”.
ويتابع “لدينا ثلاثة أصناف، أولها الطبال، وهو الذي يقرع الطبل لإيقاظ النائمين، ثم النفار، ومستعمله يحمل مزمارا طويلا على الأرجح يتجاوز طوله مترا، وأخيرا الغياط، الذي يستعمل مزمارا من الحجم الصغير”. ويلفت مسحراتي سلا إلى أن عددا كبيرا من أصحاب هذه المهنة الموسمية، “مصرون على المقاومة رغم زحف عوامل التكنولوجيا الحديثة، بتأثيرها السلبي على التراث، وفي مقدمتها المنبهات والهواتف الذكية”.
بيد أن هذا التراث الرمضاني، أصبح مهددا بالانقراض، وظل يشهد انحسارا ملحوظا خلال السنوات الأخيرة، بالمدن الكبرى، بعدما كان لكل حي “مسحراتي” خاص به.
ويشير أسامة الخضراوي، الباحث المتخصص في التراث الشعبي، بجامعة محمد الخامس بالرباط، إلى أن “مفهوم النفار في الثقافة الشعبية المغربية الأصيلة، ارتبط بقدوم شهر رمضان وعيد الفطر”. ويضيف “مصطلح النفار كما هو معروف، لم يأت من فراغ وإنما جاء نسبة إلى آلة النفخ النحاسية الطويلة الشهيرة، كما يدل في الوقت نفسه على صاحبها وعازفها”.
ويرى الخضراوي أن ناقوس الخطر يدق لمستقبل هذه المهنة في الكثير من المدن المغربية، مستثنيا المدن العتيقة، وآملا في “تمسك بعض النفارين بحرفة الأجداد، وحرصهم على الاستمرار في المحاربة من أجل بقائها”.

قيم الموضوع
(0 أصوات)