ardanlendeelitkufaruessvtr

امرأة تعيد توأما لعائلته الحقيقية بعد أن ولدته

امرأة تعيد توأما لعائلته الحقيقية بعد أن ولدته
نيويورك – اضطرت سيدة أميركية من بلدة كوينز بولاية نيويورك الأميركية لإعادة توأمها إلى عائلته الأصلية بعد ولادته “عن طريق الخطأ” من مادة بيولوجية لزوجين مجهولي الهوية بالنسبة لها.
ووفقا لما ورد في موقع “ذا نيويورك بوست” الإخباري، فإن الزوجين اللذين يبدأ اسماهما بالأحرف (Y.Z/ A.P) وفقا للوثائق، وبعد أن فقدا الأمل في الإنجاب الطبيعي، تقدما إلى عيادة جوشوا بيرغير وسايمون هانغ للتخصيب الصناعي خارج الرحم الشهيرة بسمعتها الطيبة.
وخضع الزوجان للفحوصات اللازمة، خلال شهر، وتناولا الأدوية وتلقيا في نهاية المطاف 8 أجنة لزرعها في رحم الزوجة، لكن المحاولة لم تثمر ولم تعط النتيجة المرجوة.
وكرر الزوجان المحاولة في العيادة ذاتها بعد شهر، حيث استخدم الأطباء جنينين وزرعاهما في رحم الزوجة. وحملت المرأة في سبتمبر الماضي. وكشفت فحوصات تصوير الإيكو أن المرأة تنتظر مولودين ذكر.
وطلبت الزوجة خلال فترة حملها من المركز الطبي إجراء فحوصات أخرى لمعرفة “منشأ” الطفلين بعد أن راودتها الشكوك مرارا في أنهما لا ينتميان إليها.
وأنجبت السيدة الأميركية الطفلين في مارس الماضي، عبر عملية قيصرية، لكنها لاحظت أنهما لا يشبهانها ولا يشبهان زوجها بالمرة وكأنهما من أصول آسيوية بحتة. وأكدت الاختبارات اللاحقة أن الطفلين لا ينتسبان للعائلة الأميركية أبدا (بيولوجيا)، كما أن الطفلين غير مرتبطين جينيا أي أنهما يعودان لعائلتين مختلفتين أيضا.
واضطر الزوجان لإعادة الطفلين لعائلتيهما الحقيقيتين (بيولوجيا)، اللتين كانتا أيضا من رواد العيادة الطبية ذاتها. وتم رفع دعوى قضائية على المستشفى بسبب “الخطأ” الفادح.

قيم الموضوع
(0 أصوات)