ardanlendeelitkufaruessvtr

التونسيون والليبيون أكبر المذنبين في قتل القرش

التونسيون والليبيون أكبر المذنبين في قتل القرش
باريس – حذّر خبراء في الحفاظ على البيئة، من أن أسماك القرش المفترسة التي تعيش في البحار منذ ملايين السنين معرضة لخطر الاختفاء من البحر الأبيض المتوسط بسبب الصيد الجائر والتلوث بالبلاستيك الذي يخنق هذا النوع من الأسماك.
وقال الصندوق العالمي للطبيعة إن أكثر من نصف أنواع أسماك القرش والشفنينيات في البحر الأبيض المتوسط معرضة لخطر الانقراض، وقد اصطيد ثلثها تقريبا ما يزيد الأمر سوءا. وفي تقريرها الذي صدر قبل يوم التوعية بأسماك القرش، اعتبرت ليبيا وتونس من أكبر المذنبين في هذا المجال، إذ تعلق في شباك مصايد كل دولة منهما حوالي 4200 طن من أسماك القرش سنويا، أي ثلاث مرات ما تصطاده إيطاليا التي تعتبر الأكبر في هذا المجال.
تعيش في البحار منذ ملايين السنين تعيش في البحار منذ ملايين السنين
وفي حين أن بعض الأنواع مستهدف للغذاء، فإن العديد من أسماك القرش التي تصطاد في البحر الأبيض المتوسط تعلق عن طريق الخطأ في شبكات مخصصة لأسماك أخرى.
وأوضح الصندوق العالمي للطبيعة أنه سجل أكثر من 60 نوعا من أسماك القرش العالقة في شباك الصيد عبر البحر المتوسط. وإضافة إلى ذلك، يؤدي التلوث البلاستيكي الهائل إلى تعريض أسماك القرش للخطر، إما بابتلاعها من طرف هذه الحيوانات وإما عن طريق الوقوع في شبك هذه المخلفات البلاستيكية القاتلة.
وتضم قائمة الاتحاد الدولي لحماية الطبيعة للأنواع المعرضة للخطر، 79 نوعا من أسماك القرش و120 نوعا من الشفنينيات.

قيم الموضوع
(0 أصوات)