ardanlendeelitkufaruessvtr

ماذا بعد حديث السيسي عن سد النهضة؟

قال وزير الري المصري الأسبق محمد نصر علام، إن تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي حول سد النهضة، تشير إلى تعثر سير المفاوضات.

وأضاف علام لموقع "مصراوي"، أن "أساسيات التفاوض مع إثيوبيا لا تؤتي ثمارها حيث إنها اعتمدت على المراوغة الوقتية، مع الحفاظ على استمرارية التفاوض"، لافتا إلى أن اللجوء إلى مجلس الأمن وإحالة الملف إلى الاتحاد الإفريقي لا يثمر مما يجعل خيارات مصر محدودة.

وأشار إلى أن "مصر لديها توافق سياسي حول خطورة هذا الملف مع بعض الدول الإفريقية على المستوى الإقليمي، وعلى الجانب الدولي توحيد المفاهيم مع الدول الكبرى التي تستطيع التأثير على أطراف النزاع"، مضيفا أن العلاقات الدولية والضغط على إثيوبيا أحد الحلول المتاحة لإنهاء هذا الملف.

بينما قال الدكتور ضياء القوصي، مستشار وزير الري الأسبق، إنه لا توجد حلول متاحة في هذا الملف إلا التفاوض أو الصدام، لافتا إلى أن حديث الرئيس عبدالفتاح السيسي يعد فرصة جديدة لكل الأطراف المتنازعة.

وأضاف القوصي، أن الخيارات القانونية قد تكون حلولا يستند إليها ولا تطبق إلا إذا كانت هناك رغبة من الطرف الآخر، لافتا إلى أن الحلول الدبلوماسية والسياسية قد تلعب دورا رئيسا حال تحولت الأمور من مفاوضات إلى صدام.

وأشار القوصي، إلى أن الجانب الإثيوبي يعتمد على آخرين وسبق أن أعلن هذا على الملء، مؤكدا: ولكن أنصح أشقاءنا هناك بأن الوضع بالنسبة إلى المصريين حياة أو موت، والصدام لن يكون في صالح الجميع.

وتوقفت المفاوضات منذ 16 أغسطس الماضي، بعد القمة الإفريقية المصغرة التي عقدت في 21 يوليو 2020 بين وزراء الري للدول الثلاث؛ مصر والسودان وإثيوبيا.

وكان الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي قد أعلن يوم الثلاثاء، خلال كلمته في الجمعية العامة للأمم المتحدة، "قلق الدولة المصرية المتصاعد حيال مشروع سد النهضة الذي تشيده دولة جارة وصديقة على نهر وهب الحياة لملايين البشر عبر آلاف السنين".

المصدر: مصراوي

قيم الموضوع
(0 أصوات)