ardanlendeelitkufaruessvtr

إحسان الشرفي 

 

هو غائب عن ساحة الوجد... 

بينما هي تتعثر في أقبية الدخان 

تتلعثم في التجهد 

هو: يكابر مع مسبحته 

ينظر للسماء ويراقب النجم العالي 

هي تنثر الغبار عن وجهها وتنظر للعيان 

هل انا في كوكب الارض...؟ ام رُميت في كثلة نار 

كل لفافة تشتعل بسمك 

هي تراقب ما يدور حولها 

مصدومة من رداءة ثوبها الرث 

تحاول الاحتشام ...

ذئاب الغاب تعوي 

عطر غير مألوف.. 

ويخرج من الكوخ يتسأل 

مالذي يجري؟

طبيعة لا تشرق شمس في جهتي 

من اين هذا الاشعاع ؟

ويرمقها من بعيد 

ويقول هل هو النجم سقط على الأرض ؟

بهاء .. يشبه بهاء السماء

وتمطر.....

*****

ويستقبل اذان الفجر 

والصمت يعم بالمكان 

ويسمع بعض الانين ويقترب 

من تكونين هل انت نجمة.؟

هل انت بذر ؟

هل أنت نسمة ؟

ترتعب وتنظر اليه .. في ذهول

وتقول: نسيتُ من أكون اول ما رمقتُ هاتين العينين 

قل لي بربك ايها الغريب :

أين أكون وكيف أعود 

***

ترك المسبحة من بين يديه 

ولفها بعباءته 

وقال :يا حسناءُ أنتِ في كوكب النورِ

لقد سكنتِ قلبي قبل ان اراكِ 

فادخلي بلا استئذانِ 

انت الاميرة وانا من المماليكِ 

مليكُ قلبك وأمام وجنتيك استسلمتُ

فاستغربتْ من هذا اللطفِ 

وقالت : فقدنا السموَّ في في ذاك العصرِ 

ربما عاد بي الزمان بأكثر من قرن 

لاكون سعيدة في وجدي

ابتسمتْ 

فانبثت الارض زهرا 

برهة.. نمتْ وفاح عطر الريحان 

وغردت العصافير في لحن متناسق 

كأنه العرس 

قيم الموضوع
(0 أصوات)