ardanlendeelitkufaruessvtr

رئيس مجلس إدارة منظمة شباب السلام يعلن عن انطلاقها من بلجيكا

رئيس مجلس إدارة منظمة شباب السلام يعلن عن انطلاقها من بلجيكا
انطلقت منظمة شباب السلام  من بلجيكا وقد صرح الاستاذ خليل الشيخلي  رئيس مجلس إدارة  المنظمة حول اهدافها فقال:
أن منظمتنا " المنظمة الأوربية لشباب السلام " تدرك أهمية السلام فى حياتنا،  فالسلام هو الأصل في العلاقات بين الأشخاص والمجتمعات الإنسانية والدول، وهو منهج يحاكي الفطرة السليمة للإنسان، لأن الأصل في الحياة هو السلام، والبحث عن أسباب الأمن والاستقرار والرخاء، والبعد عن كل ما يؤدي للخراب والحروب والدمار، وتدمير القوى، وتبديد الخيرات.
أن منظمتنا تسعى ومن خلال جميع فعالياتها المختلفة الى نشر ثقافة السلام بين الشباب ودعوتهم الى أن يفقهوا أن السلام ليس مجرد كلمة عابرة، بل هو أساسٌ من أساسات استقرار الدول، وركيزةٌ مهمةٌ تستند عليها حياة الشعوب، فبلا سلام لا توجد حياة مستقرة، وبلا وجوده أيضاً تنعدم أسباب الرخاء، وتتراجع كل فرص الحياة إلى الخلف، من تعليمٍ، وصحة، وتطور، وحياة، لأن الحرب وهي نقيضة السلام، تدمي القلوب، وتشعل الفتن، وتنهي حياة البريئين، وتسبب في أن يكون الحزن عاماً وطاماً على الجميع.
أن منظمتنا الفتية ومن أول يوم من تأسيسها وضعت أمام أعينها كمسؤولية جمعية  هو تحقيق أهم أهدافها الرئيسيّة الا وهو أن السلام ليس كما يروّج له البعض، بأنه استسلامٌ وتراجع، بل هو خطوة جريئة، لا يقوم بها إلا صاحب الأيمان الراسخ بأهمية السلام ، الذي يختار أن يسير بمنظمته ومن خلال الشباب ودعم المسؤولين والأصدقاء الى حماية الشعوب من ويلات الحروب والدمار، والأخذ بأيديهم إلى حياة الأمن والأمان، لأن الخاسر الأكبر دائماً هو الإنسان، فالسلام فيه حقنٌ للدماء، وإيقافٌ لكل ما يؤدي لزعزعة الأمن والاستقرار، مما يتيح للشعوب أن تتطور، وتكبر، وتفرّغ طاقتها للخير والعلم والأدب، بدل أن توجه طاقاتها الثمينة للتسليلح والحروب والقتل والدمار.
لا تقتصر منظمتنا على بذل الجهد في تثقيف الشباب على أهمية السلام على تجنيب الشعوب الحروب، بل تجنبها أيضاً التشتت والهجرة، والمنافي، وتجعلها آمنةً باقيةً في أوطانها، فكم من دولةٍ عانت من الحرب، فتشتت أبناؤها، وضاعت فرصهم في بلادهم، فخسروها وخسرتهم، وكان بالإمكان أن لا يحصل كل هذا، لو أن الحرب تبدلت إلى سلام.
ستقوم منظمتنا ومن خلال دعمكم لها بعمل ورش عمل للشباب لتعريف الناس أن السلام له فوائد عظيمة وكبيرة، تجنيها الأمة، وتستفيد منها، بشرط أن تفي جميع الأطراف المتعاهدة على السلام بشروطه، وأن تلتزم التزاماً كاملاً بمتطلباته، وعدم نبذ السلام، أو نقضه، أو المساس به. السلام.
وأخيراً وليس أخراً نود أن نتقدم إليكم بالشكر مقدماً لما ستبذلونه من جهد من اجل دعم منظمتنا لتحقيق السلام على الأرض والذي سيصب في النهاية في مصلحة الجميع ، وجميعنا يدرك أن عالماً بلا سلام، هو عالمٌ أسود، يسوده الدمار والقتل والحرب وسفك الدماء، لذلك، مسؤولية تحقيق السلام، هي مسؤولية الجميع، التي يجب أن نسعى كلنا لأجله، ونسأل الله تعالى، أن يحل السلام في جميع أنحاء العالم، وأن يجنبنا ويلات الحرب والدمار.
رئيس مجلس إدارة
منظمة شباب السلام
 خليل الشيخلي

قيم الموضوع
(0 أصوات)
آخر تعديل على الثلاثاء, 13 آذار/مارس 2018 22:34