ardanlendeelitkufaruessvtr

اللعنة تحل على كندية سرقت قطعا أثرية

 

اللعنة تحل على كندية سرقت قطعا أثرية
أوتاوا - أعادت سائحة كندية قطعا أثرية سرقتها من موقع بومبي الروماني الشهير قبل 15 عاما، معلنة أنها ملعونة وجلبت لها المصائب.
وأرسلت المرأة كندية، والتي عرّفت عن نفسها باسم نيكول، رسالة إلى الحديقة الأثرية في بومبي بإيطاليا، تشرح فيها الأسباب التي جعلتها تعيد القطع الأثرية التي سرقتها من المدينة الأثرية.
ووفقا لشبكة “سي.أن.أن” الأميركية، فقد أعادت نيكول خمس قطع أثرية وهي عبارة عن قطعتين من بلاط فسيفسائي أبيض اللون وقطعتين من إناء “أمفورا”، وقطعة من حائط سيراميكي، أخذتها في العام 2005، مؤكدة أنها أصابتها بسوء الطالع طوال 15 عاما من اقتنائها.
وكتبت نيكول في الرسالة التي أرفقتها بالطرد الذي يحتوي المسروقات “أردت الحصول على قطعة من التاريخ لا يمكن شراؤها”، لكنها ومنذ عودتها إلى بلادها خاضت “معركتين” مع سرطان الثدي، مما أدى إلى استئصال الثديين في عملية مزدوجة، بالإضافة إلى تعرضها وأسرتها للكثير من المشاكل المالية.
وألقت المرأة باللوم في رسالتها على القطع الأثرية، مضيفة “لا يبدو أننا نستطيع المضي قدما في الحياة.. لقد أخذت قطعة من التاريخ من زمن فيه الكثير من الطاقة السلبية المرتبطة به”.
واعتبرت المرأة أن البلاطات التي حصلت عليها مرتبطة “بأشخاص ماتوا بطريقة مروّعة”، ما سبب لها سوء الطالع، قائلة “أخذت بلاطات مرتبطة بهذا النوع من الدمار”.
وأشارت إلى أنها “استوعبت الدرس” وأنها تطلب المغفرة لأنها لا تريد “نقل اللعنة” إلى عائلتها.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)