السبت, 15 تموز/يوليو 2017 06:16

نهائي الخبرة والشباب يحدد 'سيدة' ويمبلدون

كتبه 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

نهائي الخبرة والشباب يحدد 'سيدة' ويمبلدون
لندن - يكشف نهائي فردي السيدات ببطولة ويمبلدون الإنكليزية لكرة المضرب ثالث البطولات الأربع الكبرى، الذي يجمع بين خبرة الأميركية فينوس وليامس وشباب الإسبانية غاربيني موغوروزا، عن “سيدة” التنس العالمية.
وتعد فينوس (37 عاما) الفائزة بخمسة ألقاب على ملاعب ويمبلدون العشبية، وسبعة ألقاب كبيرة في مسيرتها (توجت في فلاشينغ ميدوز الأميركية عامي 2000 و2001)، بطلة من طينة نادرة تدفع بعجلة الزمن إلى الأمام ولا تخشى التقدم في السن.
وفي المقابل تمثل موغوروزا (23 عاما) المتوجة برولان غاروس الفرنسية عام 2015 ووصيفة بطلة ويمبلدون 2015 حيث خسرت أمام سيرينا وليامس، الشقيقة الأصغر لفينوس، جيل الشباب ومستقبل كرة المضرب النسائية.

وكانت موغوروزا في سن الرابعة عندما خاضت فينوس مباراتها الأولى في ويمبلدون عام 1997، وبعد أسابيع أول نهائي في بطولات الغراند سلام في فلاشينغ ميدوز. ومضت نحو 20 عاما بين أول نهائي للعملاقة الأميركية (1.85م و75 كلغ) في نيويورك والنهائي التاسع في لندن والسادس عشر في مختلف البطولات.

ونادرا ما استمرت لاعبة هذا القدر من الزمن بملاعب الكرة الصفراء، وفي الطليعة الأميركية من أصل تشيكوسلوفاكي مارتينا نافراتيلوفا، أكبر لاعبة تبلغ نهائي ويمبلدون وهي على أبواب الثامنة والثلاثين، وأكبر لاعبة تحقق الفوز في مباراة للفردي عام 2004 عندما كان عمرها 47 عاما و8 أشهر.

وخاضت نافراتيلوفا أول نهائي في البطولات الكبرى عام 1995 في بطولة أستراليا المفتوحة والأخير في ويمبلدون عام 1994، حيث خسرت أمام الإسبانية كونشيتا مارتينيز مدربة موغورتوزا المؤقتة في البطولة الإنكليزية إلى جانب الفرنسي صامويل سوميك.

ومن جانبها، أحرزت سيرينا، صاحبة الرقم القياسي في عدد الألقاب الكبيرة (23 لقبا) في حقبة الاحتراف، أول هذه الألقاب في فلاشينغ ميدوز عام 1999 وآخرها مطلع العام الحالي في ملبورن على حساب شقيقتها بالذات. وأحرزت فينوس ألقابها الخمسة في ويمبلدون بين عامي 2000 و2005، وخسرت أيضا ثلاثة نهائيات آخرها عام 2009 وجميعها أمام سيرينا التي توجت سبع مرات في البطولة العشبية.

وفي غياب سيرينا عن الملاعب منذ فبراير بسبب الحمل، تملك فينوس فرصة طيبة لمواصلة هيمنة “عائلة” وليامس التي لم تنقطع خلال 17 عاما ومنذ عام 2000 سوى خمس مرات، حيث ذهب اللقب إلى الروسية ماريا شارابوفا (2004) والفرنسيتين إميلي موريسمو (2006) وماريون بارتولي (2013) والتشيكية بترا كفيتوفا (2011 و2014).

وقالت موغوروزا عشية اللقاء المرتقب “في السنوات الأخيرة، نرى كثيرا في ويمبلدون (اسم عائلة) وليامس. أنا متعطشة لتدوين اسمي في السجل وإعادة اسم لاعبة إسبانية إلى تاريخ البطولة”.

وتحلم موغوروزا بأن تصبح أول إسبانية تتوج في ويمبلدون بعد 23 عاما من إحراز مارتينيز اللقب.

وتملك موغوروزا الشباب والقوة والجرأة وأيضا ذكريات نهائي خسرته عام 2015 على “الملعب المركزي” أمام سيرينا، أحد مثلها العليا مع مواطنها بيت سامبراس.

وفي المقابل تملك فينوس الخبرة في مثل هذه اللقاءات والحافز لاستغلال فرصة قد تكون الأخيرة لإحراز اللقب الثامن الكبير تعوض به السنوات الخوالي التي أصيبت خلالها بمرض مناعي ذاتي أو ما يعرف بمتلازمة سيوغرن.

 

 

 

 

 

سراب/12

قراءة 8 مرات