الإثنين, 15 أيار 2017 21:32

إلى مجاهيل المعلومة اما بعد

كتبه  احمد الصالحي
قيم الموضوع
(0 أصوات)

احمد الصالحي

 

ها قد بانت غيوم الشمس والفئران تمخضت عنها الجبال ,

الثلج أمسى خليل النار والشوك ضاحكٍ بصحبة الايادي ,

لقد سُحقت الازهار فداءٍ لعطر النفايات ,

والدم امسى كالماء بلا لونٍ ,

والماء صار كأنتم تسقون الجمع بلا تميزٍ بين الصحب والاعادي,

ماذا جرى لكم حتى أصبحتم عاقرين رغم ضجيج اطفالكم ,

 تعاكست أفعالكم بالتضاد حتى تشابه كركم مع الفرار ,

 تلونت وجوهكم كأسوداد البياض وبياض السوادي ,

 تُجاهرون بصمتٍ والصمت أكثرُ نعيقًا من اصوات الحمير , 

أنتعلت عقولكم أحذيةٍ قديمةٍ لايُرجى منها أن تقيكم بقايا أثامكم , 

فتسير عقولكم غيرُ مكترثةً على أي فكرة تمشون عليها, 

ماذا جرى لعيونكم لترى السراب حقيقةٍ والحقيقة اكثرُ وهمًا من السرابِ , 

غرتكم اللأمغريات فأبحرتم في سفنٍ مُشرعةٍ بالاحقادي.

صعدتم على اكتاف الفقراء فما اكتفيتكم حتى شرعت سفنكم تسري بدماء الشهداء .

 

هذه الكلمات موجهة لكل من , ليس هناك تحديد فجميعكم سكاكين تنهش جسد بلدي الميت ,

بالله عليكم ألم يصبكم الارهاق من حمل هذه السكاكين.....

قراءة 16 مرات