البرلمان البريطاني يحث الحكومة على اتخاذ تدابير لمنع نشوب نزاعات جديدة في الشرق الأوسط

البرلمان البريطاني يحث الحكومة على اتخاذ تدابير لمنع نشوب نزاعات جديدة في الشرق الأوسط
دعا البرلمان البريطاني حكومة تيريزا ماي إلى اتخاذ إجراءات لمنع نشوب نزاعات جديدة في الشرق الأوسط بعد هزيمة تنظيم "داعش"، حسبما جاء في تقرير برلماني خاص نشر.
وصدر التقرير المعد من قبل لجنة الشؤون الدولية بمجلس العموم، بناء على نتائج التحقيق البرلماني في ملابسات تقديم لندن مساعدات للأكراد المقاتلين ضد "داعش" في سوريا والعراق. وبدأ التحقيق في الـ 23 من أكتوبر/تشرين الأول، بعد إجراء استفتاء حول استقلال إقليم كردستان العراق.
وبحسب التقرير فإن خطر نشوب مواجهات عسكرية جديدة في الشرق الأوسط يتجلى بكل وضوح، نظرا للتناقضات بين القوى التي حاربت تنظيم "داعش" الإرهابي باعتباره عدوا مشتركا لها.
وجاء في التقرير أن "الانتصارات الماضية تهدد باندلاع الحروب في المستقبل، كما أن النزاعات التي تشارك فيها حاليا المجموعات الكردية تهدد مصالح بريطانيا".
واعتبرت اللجنة، بناء على دراسة الوضع في العراق، أن تسوية النزاع بين الأكراد والحكومة المركزية في بغداد لا تزال ممكنة. وأوصى البرلمانيون وزارة الخارجية البريطانية بالتقدم باقتراح رسمي حول بدء التحضيرات للحوار بين الطرفين، مع أنهم لم يستبعدوا إمكانية أن تواجه المبادرة البريطانية انتقادات من كلا الطرفين.
وتابع التقرير أن وزارة الخارجية أخفقت في تقديم معلومات للجنة تشير إلى ظواهر فساد أو انخفاض لمستوى الديمقراطية في إقليم كردستان العراق، كما أنها لم تنتقد بغداد بصورة كافية على موقفها من المجموعات المسلحة الشيعية المتصلة بإيران أو على التقييدات التي فرضتها على أقليم كردستان.
وبحسب التقرير، فعلى وزارة الخارجية "ألا تتهرب من مناقشة هذه القضايا".

قيم الموضوع
(0 أصوات)