ardanlendeelitkufaruessvtr

جبهة صراع جديدة بين واشنطن وبكين

 

جبهة صراع جديدة بين واشنطن وبكين

شكّل اتهام الولايات المتحدة للصين بالتورط في عدد من الهجمات السيبرانية على شركات أميركية، فصلا جديدا في المواجهة المفتوحة بين واشنطن وبكين على أكثر من صعيد.
فقد اتهم البيت الأبيض السلطات الصينية بالوقوف وراء سلسلة من الاختراقات السيبرانية، كان من ضمنها استهداف خادم شركة مايكروسوفت في شهر مارس الماضي، والذي تسبب بإعاقة عمل الآلاف من أجهزة الحاسوب في العالم.
اتهام وصفه محللون بأنه يشكل جبهة جديدة في المواجهة الأميركية-الصينية متعددة الفصول، إذ قال المحلل السياسي جيفري لورد إن واشنطن وجدت نفسها أمام وضع لم يتم التعامل معه في السابق بشكل جدي.
وأضاف أن الصينيين كانوا يقومون بهجمات غير منظمة، والآن تحول الأمر إلى خطر على الأمن القومي الأميركي عبر ما تقوم به وزارة أمن الدولة الصينية التي تشرف على هذه الهجمات.
لورد أكد أن الصين ستستمر في محاولة شن هجمات على الشركات والملكيات الفكرية، وهذه ستكون مواجهة حاسمة بين واشنطن وبكين.
اللافت في بيان البيت الأبيض، أنه شهد انضمام عدد من شركاء الولايات المتحدة، أبرزهم حلف الناتو والذي لأول مرة منذ تأسيسه في عام ألف وتسعمئة وتسعة وأربعين كحلف عسكري، ينخرط بإدانة رسمية وعلنية لهجمات سيبرانية من الصين.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It