ardanlendeelitkufaruessvtr

رئيس اتحاد الصناعات الجلدية في العراق..وضع قيود ورقابة على المستورد ينهض بالصناعة

العراق : علاء المعموري 

تعتبر صناعة الجلود العراقية صاحبة الامجاد والتاريخ والجودة من اعرق الصناعات الدولية وليس لها منافس سابقا الا ماندر وعندما تصنف افظل انواع الجلود يشار الى العراق بالمرتبة الثانية عالميا بعد ايطاليا وهنا نتحدث عن صناعة الاحذية بعدها تاتي لبنان ثالثا ومن ثم المغرب و تركيا هذة التفاصيل ذكرها لنا رئيس اتحاد الصناعات الجلدية في العراق ذوي الاختصاص السيد علي سبع حمادي والذي كان يتحدث بألم وحسرة عن صناعة الاحذية الماخوذة من الجلود الطبيعية التي اخذت تتهاوى امام المستورد من الاحذية الغير مطابقة للمواصفات حيث يوكد حمادي ان المشكل يكمن في حجم الفساد لدى اشخاص متنفذين ضللوا الحكومة من خلال التعاقد مع دول الجوار وخاصة تركيا باستيراد احذية وقماصل على انها عراقية ولكنها عكس ذلك موكدا ان غياب القيود عن المستورد هو العامل المهم في جعل المعامل والشركات العراقية تتهاوى وتضعف ويشير انه مع الاستيراد شريطة أن يكون مقنن من جهته قال الاستاذ  ذر صاحب صالح ان الموضوع بشكل فيما يخص النهوض بصناعة الجلود هو الحاجة إلى الدعم اللوجستي وليس الدعم المادي من خلال وضع قيود او تعرفة جمركية مناسبة على البضائع المستوردة ...الى ذالك قال الاستاذ عوده حميد عيسى صاحب شركة الحذاء الذهبي والتي تمتلك عمرا صناعيا يمتد لقرابة ستين عاما قال ان العمل في هذا المجال يسري في عروقنا حيث اننا زاولنا العمل منذ ذالك التاريخ ولحد الان ولكن الذي حصل ان هناك مافيات ومتنفذين وسراق الحقو دمارا بصناعة الجلود حيث كان هناك اكثر من ٤٥٠٠ معمل اما الان وبفضل الفساد لم يبقى سوى ثمانية معمل لتصنيع الجلود الطبيعية  عيسى تحدث في تفاصيل كثيرة وعن حجم معاناة صناعة الجلود  وكيف كان الروس والالمان والاتراك والصينيين يتسارعون في إبرام عقود مع تجار عراقيين للحصول على جلود طبيعية تدخل في صناعتهم وكيف كان العراق يستورد سيارات روسية مقابل الجلود الطبيعية ويستورد اسلحة ايضا مقابل ذلك.

قيم الموضوع
(0 أصوات)