ardanlendeelitkufaruessvtr

حراس قاضٍ ببغداد يمطرون محامياً بالرصاص

"حراس قاضٍ ببغداد يمطرون محامياً بالرصاص"
ذكرت نقابة المحامين العراقيين، أن الحراس الشخصيين لأحد القضاء في مدينة الصدر ببغداد أمطروا محامياً بالرصاص عندما كان يستقل سيارته في العاصمة، ما أدى لتضرر عجلته بينما هو خرج سليماً.
وقال نقيب المحامين العراقيين ضياء السعدي، "تعرض المحامي، محمد علي المالكي، الاربعاء ١٦ / ٩ / ٢٠٢٠ أثناء قيامه بواجباته المهنية في مجمع محاكم مدينة الصدر الى مطاردة بوليسية مدانة سلفاً، استخدمت فيها الأسلحة الرشاشة والمسدسات من قبل الحراس الشخصيين للقاضي الأول لمحكمة الأحوال الشخصية في مدينة الصدر بمشاركة حراس المحكمة المذكورة"، مشيرا الى ان الحادث" أدى الى إصابة سيارته الخاصة باطلاقات نارية عدة".
واضاف "ان هذه التصرفات اللامسؤولة التي تعرض أمن المحامين وحياتهم الى الخطر، تعبر عن عدم احترام الحراس لما يلزمهم قانوناً، وتشكل تصرفاً مستهجناً وخطيراً لابد من التصدي له للحيلولة دون ان يتحول هذا التصرف الى منهجٍ معتمدٍ عند التعامل اليومي مع المحامين، وما يترتب عليه من آثار سلبية مقيدة لأداء المحامين المهني أمام المحاكم لتحقيق العدالة وسيادة القانون".
وطلب السعدي من المحامين المتواجدين في مجمع محاكم مدينة الصدر كافة "الامتناع عن الترافع في الدعاوى واقامتها لمدة ساعتين، بدءاً من الساعة (٨) الثامنة حتى الساعة (١٠) العاشرة من صباح ٍ الخميس المصادف ١٧ / ٩ / ٢٠٢٠" مردفاً "يكلف السادة رئيس وأعضاء هيئة الانتداب في محكمة مدينة الصدر باتخاذ الإجراءات اللازمة لتنظيم الامتناع كوقفة احتجاجية رافضة لتلك التصرفات غير المسؤولة التي صدرت عن الحراس".

قيم الموضوع
(0 أصوات)