ardanlendeelitkufaruessvtr

مندلي "المظلومة" تتطلع لمقعد نيابي رغم التعقيدات الانتخابية والقومية

مندلي "المظلومة" تتطلع لمقعد نيابي رغم التعقيدات الانتخابية والقومية
 تتطلع ناحية مندلي "المتنازع عليها"، للظفر بمقعد برلماني في الانتخابات النيابية القادمة على الرغم من المصاعب والتعقيدات التي فرضها تقسيم الدوائر الانتخابية في ديالى.
وتعاني الناحية، (93 كم شرق محافظة ديالى)، من تبعات ومشاكل اجتماعية وديموغرافية متراكمة  جراء سياسات الابعاد والترحيل القسري للمكون الكوردي وتحويل مندلي من قضاء الى ناحية في ثمانينات القرن المنصرم.
ويقول عضو مجلس مندلي السابق حيدر ستار المندلاوي (كوردي فيلي)،  "نتطلع للظفر بمقعد برلماني يمثل مصالح وهموم الناحية التاريخية المتراكمة بغض النظر عن قوميته او طائفته ليكون لنا صوتاً صادحاً  للمطالب بانهاء مظالم مندلي واعادة الحقوق المسلوبة منذ عشرات السنين".
ويؤكد المندلاوي أن "مصالح مندلي وتراكمات المشاكل  السابق، تتطلب ممثلاً فاعلاً في البرلمان القادم بعد اهمال جميع نواب ديالى، وعلى مر الدورات الانتخابية الماضية لحقوق ومطالب مندلي العريقة".
وينوه المندلاوي بأن "قاسم المذهب سيلعب دوراً كبيراً بالانتخابات القادمة في مندلي وسط اندفاع الكثير من ابناء القومية الكوردية  نحو شخصيات تمثل مذهبهم بغض النظر عن قوميتهم ومصالحهم الاساسية".
فيما يرى رئيس مجلس مندلي السابق وعضو البرلمان حالياً ازاد حميد القره لوسي، أن "تقسيم  وترسيم الدوائر الانتخابية في ديالى لن يؤثر على حظوظ الكورد  في الوحدات الادارية المتنازع عليها  في اختيار من يمثلهم للبرلمان القادم عبر قنوات التنسيق والعمل المنظم".

قيم الموضوع
(0 أصوات)