ardanlendeelitkufaruessvtr

ديالى تتغلب على عقبات النزوح والأمن وتتصدر إنتاج العسل

ديالى تتغلب على عقبات النزوح والأمن وتتصدر إنتاج العسل
أعلنت الجمعية النموذجية للنحالين العراقيين، تصدر محافظة ديالى لانتاج العسل على مستوى البلاد رغم ظروف النزوح والتوترات الأمنية، مسجلةً انتعاشاً نسبياً لعودة تربية النحل في المناطق المحررة من تنظيم داعش.
وقال رئيس الجمعية علوان عبد الرزاق المياحي إن "انتاجية ديالى للموسم الحالي من عسل النحل تجاوزت 150 طناً، وهو نفس معدل انتاج الموسم الماضي".
وأضاف أن "هذا الإنتاج يشكل انخفاضاً واضحاً بالإنتاج مقارنة بالاعوام التي سبقت 2014 وأحداث النزوح التي طالت قرى وقصبات زراعية تشتهر بتربية النحل".
وكان تنظيم داعش قد اجتاح مساحات شاسعة من العراق بينها مناطق في محافظة ديالى عام 2014، ما تسبب بنزوح سكانها وتضرر القطاعات الرئيسية وعلى رأسها القطاع الزراعي.
واستعاد العراق كامل أراضيه تدريجياً حتى عام 2017.
وأشار المياحي إلى "تسجيل انتعاش نسبي في عودة تربية النحل في المناطق المحررة من تنظيم داعش وبنسبة تراوحت بين 20 و25 في المئة، مع وجود مساعٍ وخطط متواصلة لاحياء تربية النحل في المناطق العائدة من النزوح".
ولفت الى "عودة عمليات ارتحال النحالين الى المناطق الشمالية صيفا بحثا عن المراعي الخضراء والمناخ المعتدل الملائمة لبيئة النحل"، مشيرا الى ارتحال 30-40 بالمئة من النحالين الى محافظة نينوى خلال موسم الصيف المنصرم في ظل الاستقرار الامني الذي يسود مناطق الارتحال".
واوضح ان الارتحال "هو هجرة وقتية للنحالين من ديالى بسبب المناخ الحار والجاف صيفا الى مناطق الشمال في نينوى بالدرجة ومحافظات شمالية اخرى".
وكشف رئيس الجمعية عن عقد لقاء مرتقب مع وزير الزراعة للمطالبة بتوزيع اراضي على النحالين، 5 دونمات لكل مربي وإعادة تأهيل الغابات والمساحات الخضراء وتهيئة الاجواء والمستلزمات اللازمة لمربي النحل باعتباره مصدرا معيشيا للكثير من سكان ديالى والمحافظات الاخرى".
وتضم ديالى اكثر من 1500 نحال موزعين في عموم الوحدات الادارية، وجميعهم مسجلون ضمن الجمعية النموذجية للنحالين العراقيين.

قيم الموضوع
(0 أصوات)