ardanlendeelitkufaruessvtr

ناشط مدني من ذي قار: لم يعد بإمكان المحتجين المبيت في منازلهم.. والمحافظ: الأمن مستتب

 

ناشط مدني من ذي قار: لم يعد بإمكان المحتجين المبيت في منازلهم.. والمحافظ: الأمن مستتب
أكد ناشط المدني في محافظة ذي قار أن أوضاع المحتجين في المحافظة لم تعد بأمان؛ فيما وصف محافظ ذي قار الوضع الامني بالمحافظة بـ"المستتب"، مشيرا إلى ان جميع الشوارع مفتوحة والحياة تسير بشكل طبيعي.
وقال الناشط المدني في محافظة ذي قار، ظافر عودة سلطان أن "الحكومة الحالية وقواتها الأمنية تمر باصعب ظرف وهو الضعف أمام المليشيات التي باتت تهدد أمن وأمان المحتجين، فضلا عن الاستهدافات المتكررة لمنازلهم خلال الآونة الأخيرة".
وأضاف سلطان، أن "الناشطين في العامين الأخيرين بات استهدافهم واضحا، من خلال تنفيذ عمليات مداهمة لمنازلهم من قبل أحزاب تملك مليشيات وتفجير منازلهم بعبوات ناسفة".
وتابع الناشط المدني؛ "ليس مديحا بحزب الدعوة، لكن فترات توليهم للحكم في البلاد، كنا نعاني من المشاكل القضائية معهم فقط، حيث أن الشكاوى وأوامر الاستقدامات التي كانت تصدر بحقنا بالجملة، لكن في زمن رئيسي الوزراء، عادل عبدالمهدي ومصطفى الكاظمي هذا الأمر الغي واصبحت الهجمات تنفذ على منازلنا، كون هؤلاء الشخصيتين جاءت بهما أحزاب هدفها أضعاف الدولة، لكي تتسلط المليشيات التي تمتلكها على كافة المقدرات".
وأكد، أن" هذا الأمر لن ينتهي مالم تأتي دولة قوية قادرة على فرض هيبتها أمام هذه الميليشيات ".
وكشف الناشط المدني، هشام الشمري، الثلاثاء الماضي، عن الأضرار التي نجم عنها تفجير منزله من قبل مجهولين.
وذكر الشمري أن "شخصين مجهولي الهوية يستقلان دراجة صغيرة قاما بوضع العبوة منزلي بمنطقة حي الفداء وسط الناصرية"، لافتا إلى أن " كاميرات المراقبة رصدت تحركاتهم".
وأضاف، أن "بعض المواطنين رفضوا اعطاء تصوير كاميرات منازلهم، خشية استهدافهم من ذات الجهة التي استهدفتني".
وتابع الشمري، أنه" قام بتحريك شكوى قضائية ودونت أقواله بالحادثة، وتم نقلها الى جهاز مكافحة الارهاب لأهمية الحادث".
بدوره؛ قال محافظ ذي قار، ناظم الوائلي أن "الوضع الأمني في المحافظة مستتب والناصرية تعيش حالة من الاستقرار الأمني وبنسبة 100%".
وتابع الوائلي؛ أن "جميع الشوارع مفتوحة وغير مغلقة، كما أن المدارس والجامعات والدوائر والمشافي تمارس أعمالها بشكل طبيعي".
وأضاف محافظ ذي قار؛ "شددنا على ضرورة اليقظة والحذر لغرض الوقوف بوجه كل من يحاول العبث بأمن المدينة في الآونة الأخيرة ".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It