ardanlendeelitkufaruessvtr

روحاني ورئيس الوزراء اليوناني يهاتفان الكاظمي للتعزية ودعم العراق

روحاني ورئيس الوزراء اليوناني يهاتفان الكاظمي للتعزية ودعم العراق

أكد الرئيس الإيراني حسن روحاني، أن أمن العراق واستقراره من أمن بلاده، فيما أعرب رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس متسوتاكيس، عن تعازيه لضحايا تفجير مدينة الصدر في بغداد.
وقال روحاني خلال اتصال هاتفي، مع رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، بحسب وسائل اعلام ايرانية، إن "استقرار العراق وأمنه ووحدة أراضيه يحظى بمكانة خاصة لدى الجمهورية الإسلامية الإيرانية، ونعتبر أمن العراق واستقراره من أمننا".
وهنأ روحاني العراق حكومة وشعباً بحلول عيد الأضحى، مؤكدا دعمه للعراق في التفاعلات الإقليمية.
من جانب اخر، وصف روحاني ان الأمريكيين "يلعبون لعبة مزدوجة في محاربة الإرهاب وأن ممارساتهم على الحدود العراقية السورية كانت خاطئة وخلافاً لمصالح المنطقة".
واضاف "نشهد هذه الأيام لعبة أمريكية معقدة في العراق ومن الطبيعي أن هذه السياسة لن تساعد في تحقيق الأمن والاستقرار في العراق بل ستجعل الأوضاع أكثر تعقيداً".
وأشار روحاني إلى فرص التعاون بين طهران وبغداد في المجالات الاقتصادية والتجارية، مشددا على ضرورة تنفيذ وتفعيل الاتفاقات السابقة، بما في ذلك مشروع سكة ​​حديد شلامجة - البصرة المهم، وكذلك تحديد خارطة طريق التعاون الاقتصادي وصياغة استراتيجية اقتصادية تجارية بين البلدين.
بدوره هنأ رئيس الوزراء مصطفى الكاظمي، إيران حكومة وشعبا بعيد الأضحى المبارك، ووصف العلاقات بين البلدين بأنها ودية وقوية للغاية، وأكد على بذل الجهود من أجل تعزيز العلاقات واستمرار والتعاون الثنائي والاقليمي بين البلدين في المستقبل.
ولفت الكاظمي الى ارتفاع مستوى التعاون الثنائي والإقليمي والدولي بين بغداد وطهران خلال السنوات الثماني الماضية، والتوصل إلى اتفاقيات جيدة بين البلدين من أجل التعاون في المشاريع المشتركة ، معربا عن امله في أن يتم تنفيذ هذه الاتفاقيات.
الى ذلك، أعرب رئيس الوزراء اليوناني كرياكوس متسوتاكيس، في اتصال هاتفي مع الكاظمي، عن تعازي اليونان حكومة وشعباً للعراق في ضحايا التفجير الذي شهدته مدينة الصدر في بغداد.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It