ardanlendeelitkufaruessvtr

حسن التعامل مع مخلفات المطبخ يوفر الاستدامة

 

حسن التعامل مع مخلفات المطبخ يوفر الاستدامة
أسهل طريقة لأن تكون أكثر استدامة في المطبخ هو استخدام الأطعمة النحلية والموسمية والاستفادة منها قدر المستطاع.
لقد تعلمنا استخدام الحقائب القماش المصنوعة من القطن بدلا من الأكياس البلاستيكية وشراء المزيد من الملابس المستعملة بدلا من أحدث الأزياء، إلا أننا مازلنا نتخلص من الأطعمة التي يظل يمكن أن تؤكل. وفي ما يلي يستعرض البعض أن هناك طريقة أخرى.
خصصت صوفيا هوفمان كتاب طهي بالكامل للطهي العديم المخلفات وزودته بنصائح و40 وصفة. وتقول هوفمان “يسيطر على الكثيرين مفهوم انعدام المخلفات وعيش حياة بسيطة دون استخدام أي شيء بلاستيكي أو مخلفات”. إنها تؤمن في اتخاذ خطوات صغيرة، مشيرة إلى أن الأمر لا يتعلق بكونك مثاليا طوال الوقت.
وإحدى نصائحها الأولى من أجل طهي منعدم المخلفات تتمثل في التخطيط بشكل جيد. وتنصح قائلة “اشتر بقدر ما يمكنك أن تحمله بنفسك وألق نظرة على ما لديك في المجمد وخزانة المطبخ مسبقا وفكر في ما يمكن أن تُعد بما لديك”.
وتشير مارين تايخرت من رابطة “زيرو ويست” الألمانية إلى أن “الاستدامة لا تكلف المزيد من المال”. وتنصح بعدم إلقاء الأطعمة الفائضة في القمامة.
وتقول “يجب أن تعلم ما عليك فعله للمساعدة”. وتوجد في بعض المدن بالفعل مشاريع مزدهرة تسمح للأشخاص بتقديم الطعام قبل أن ينتهي به الحال في سلة المهملات.
وتوضح مارين تايخرت “تقاسم الطعام يشمل عرض الطعام الذي لن تستهلكه الشركات أو الأفراد”.
ويسمح تطبيق “تو.جود.تو.جو”، على سبيل المثال، للمخابز والمقاهي والمطاعم في دول معينة بعرض طعامها غير المباع في نهاية اليوم بسعر أقل، وبالتالي إنقاذه من سلة المهملات.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)