الأكراد لا يمانعون دخول الجيش السوري إلى عفرين

الأكراد لا يمانعون دخول الجيش السوري إلى عفرين
دمشق - قال القائد العام لوحدات حماية الشعب الكردية سيبان حمو  إن “لا مشكلة” لدى قواته بدخول الجيش السوري إلى عفرين للمساهمة في التصدي للهجوم التركي المستمر منذ نحو ثلاثة أسابيع.
وتشن تركيا مع فصائل سورية موالية منذ العشرين من الشهر الماضي هجوما على منطقة عفرين في شمال سوريا، تقول إنه يستهدف المقاتلين الأكراد الذين تعتبرهم أنقرة امتدادا لحزب العمال الكردستاني.
وأكدت مصادر من النظام السوري والوحدات في وقت سابق أن دمشق تقدم دعما غير مباشر للأكراد في عفرين عبر غضها الطرف عن مرور مقاتلين أكراد من مناطق أخرى عبر الأراضي التي تسيطر عليها إلى المنطقة.
وخلال مؤتمر صحافي أوضح حمو ردا على سؤال عما إذا كانت قواته توافق على دخول الجيش السوري إلى عفرين، “ليست لدينا مشكلة بدخول قوات الجيش من أجل الدفاع عن عفرين في وجه الاحتلال التركي”.
ولم يوضح حمو ما إذا كان ذلك يعني انتشار القوات السورية داخل عفرين أم التصدي فقط للهجوم التركي على الحدود.
وأضاف “يصرح النظام دائما بأن عفرين جزء من سوريا، ونحن دائما نقول إن كانت جزءا من سوريا فعليك أن تقوم بواجبك”، موضحا أن الوحدات الكردية تعتبر مناطق سيطرتها جزءا من الأراضي السورية.
وسبق وأن طالبت الإدارة الذاتية الكردية في عفرين من دمشق إثر بدء الهجوم التركي، بالتدخل لحماية عفرين عبر نشر قوات على الحدود مع تركيا، في وقت نددت دمشق بما وصفته بـ”العدوان” التركي على أراضيها.
وقال قياديون أكراد في وقت سابق إن موسكو عرضت حمايتهم من تركيا في حال سلموا إدارة منطقتهم إلى نظام الرئيس بشار الأسد، الأمر الذي رفضوه بالمطلق مقترحين نشر حرس حدود مع الاحتفاظ بسلطتهم المحلية.

قيم الموضوع
(0 أصوات)