طباعة

كيسنجر: العالم سينزلق نحو كارثة مماثلة للحرب العالمية الأولى في حال استمرار التوتر بين واشنطن وبكين

قال هنري كيسنجر وزير الشؤون الخارجية الأمريكي خلال سبعينيات القرن الماضي، إن واشنطن وبكين "تنزلقان بشكل متزايد نحو المواجهة وتديران دبلوماسيتهما بشكل صدامي".

 وحذر الوزير الأسبق وخبير الأمن القومي، البالغ من العمر 97 عاما، في حديثه إلى رئيس تحرير قناة "بلومبيرغ"، الرئيس المقبل للولايات المتحدة الأمريكية جو بايدن الفائز في الانتخابات الرئاسية، حسب وسائل إعلام، من الانجراف في هذا التوجه مشيرا عليه بإعادة ربط جسور التواصل عاجلا مع الصين بعدما تضررت خلال سنوات حكم الرئيس دونالد ترامب، وذلك لتفادي أزمة قد تؤول إلى مواجهة عسكرية كارثية.

وقال كيسنجر خلال الجلسة الافتتاحية لمنتدى بلومبيرغ حول "الاقتصاد الجديد" إن "في حال لم تتوفر قاعدة لجهد تعاوني" بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية، "فإن العالم سينزلق نحو كارثة مماثلة للحرب العالمية الأولى".

وأوضح أن التكنولوجيات العسكرية المتوفرة اليوم ستجعل "السيطرة" على كارثة عسكرية كهذه "أكثر صعوبة" مقارنة بالكوارث الكبرى العسكرية السابقة، مضيفا أن "الولايات المتحدة والصين لم يسبق لهما مواجهة بلدان تحظى بنفس قوة كل منهما تقريبا". وبالتالي، فإنها تجربة غير مسبوقة لكل منهما، و"يتعين علينا تفادي تحولها إلى صراع، ونأمل أن تؤول إلى بذل جهود تعاون" بين الطرفين.

وتمنى كيسنجر أن يكون التهديد الوبائي المشترك للجميع فرصة لإعادة مد الجسور بين بكين وواشنطن بمجرد تسلم الرئيس الأمريكي الجديد مهامه.

المصدر: قناة "بلومبيرغ" الأمريكية

قيم الموضوع
(0 أصوات)
وكالة الحدث الاخبارية

مقالات اخرى ل وكالة الحدث الاخبارية