ardanlendeelitkufaruessvtr

انخفاض إنتاج الغاز الطبيعي العالمي

 

انخفاض إنتاج الغاز الطبيعي العالمي
أوسلو – قالت ريستاد إنرجي للاستشارات، إن إنتاج الغاز الطبيعي العالمي انخفض بنحو 3.6 في المئة في 2020 لكنه ظل يفوق الاستهلاك في ظل الأضرار التي ألحقتها جائحة كورونا بالطلب والأسعار.
وتكشف بيانات ريستاد إنرجي أن الإنتاج تراجع إلى 3918 مليار متر مكعب مع تضرر شديد في إنتاج دول أميركا الشمالية، وهو أقل من تقدير سابق.
وقالت شركة الاستشارات إن الطلب العالمي على الغاز انخفض بنسبة 2.5 في المئة إلى 3840 مليار متر مكعب بحسب التقديرات، بيد أن انخفاض أسعار الغاز يعني زيادة قدرته التنافسية مقارنة مع الفحم في قطاع الكهرباء وهو ما ساهم في الحد من النزول.
وفي ضوء تأثير إجراءات الإغلاق الهادفة لكبح انتشار فايروس كورونا، تراجع الطلب في أوروبا سبعة في المئة بما يعادل 40 مليار متر مكعب، بينما ظل الطلب في آسيا قويا نسبيا.
وخالفت واردات الغاز الطبيعي المسال العالمية الاتجاه النزولي وزادت ثلاثة في المئة إلى 363 مليون طن، مدفوعة بالطلب من آسيا، لاسيما الصين، حسب ما ذكرته ريستاد.
وبلغت أسعار الغاز المسال في آسيا مستوى قياسيا مرتفعا الأسبوع الماضي. ونمت قدرات التسييل خمسة في المئة إلى 464 مليون طن سنويا، مع دخول محطات جديدة حيز الإنتاج في الولايات المتحدة على الأخص.
وفي نظرة مستقبلية إلى العام 2040، قالت شركة الاستشارات إنها تتوقع نمو الإنتاج العالمي من الغاز بـ24 في المئة إلى 4857 مليار متر مكعب، مدفوعا بزيادة 410 مليارات متر مكعب في دول أميركا الشمالية، وإن كانت السياسات المناخية الطموحة تحت إدارة الرئيس الأميركي القادم جو بايدن تشكل مبعث خطر في التوقعات.
وقالت ريستاد إنرجي إنه من المتوقع أن ينمو الطلب العالمي بقيادة آسيا إلى نحو 26 في المئة على مدى الأعوام العشرين القادمة إلى 4867 مليار متر مكعب، لكن أوروبا ستشهد انخفاضا بداية من 2024.
وقالت الشركة إنه من المتوقع أن يقفز إنتاج الغاز المسال 79 في المئة إلى 672 مليون طن بحلول 2040، لكنه سيظل أقل من الطلب العالمي عليه المُقدر عند 736 مليون طن. وتتوقع ريستاد إنرجي أن تتضاعف قدرات التسييل إلى نحو مثليها عند 886 مليون طن سنويا.
وفي وقت سابق من العام الماضي، نشرت وكالة الطاقة الدولية في تقريرها السنوي توقعاتها حول اتجاه الطلب العالمي على الغاز صوب تسجيل أكبر تراجع سنوي على الإطلاق بفعل أزمة الوباء وشتاء معتدل الحرارة في نصف الكرة الأرضية الشمالي.
وطرحت المسألة تساؤلات بشأن مستقبل أسواق الغاز، ومدى إمكانية أن تشهد أزمة مماثلة للأزمة التي شهدتها أسواق النفط، وإمكانية هبوط أسعاره إلى معدلات قياسية.
وقال فاتح بيرول، المدير التنفيذي لوكالة الطاقة الدولية حينها “من المتوقع تعافي الطلب العالمي على الغاز بشكل تدريجي في العامين المقبلين، لكن هذا لا يعني أنه سيعود سريعا إلى الوضع المعتاد”.
وأوضح أنه سيكون لأزمة كورونا أثر دائم على تطورات السوق مستقبلا، حيث تثبط معدلات النمو وتعزز الضبابية. وأضاف “ستكون غالبية الزيادة في الطلب بعد 2021 في دول آسيا، حيث تطبق سياسة دعم قوية وفي مقدمتها الصين والهند”.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It