ardanlendeelitkufaruessvtr

أردوغان يتراجع عن "تهديداته ووعيده".. ويخطب ود اليونان

 

أردوغان يتراجع عن "تهديداته ووعيده".. ويخطب ود اليونان
ألمح الرئيس التركي رجب طيب أردوغان، إلى أنه منفتح على تخفيف حدة التوترات مع الجارة اليونان بطرح إمكانية عقد لقاء وجها لوجه مع رئيس وزراء اليونان في أعقاب أشهر من استلال السيوف على خلفية نزاعات بشأن موارد الطاقة في شرق البحر المتوسط.
وذكر أردوغان أنه يتطلع "بإيجابية" إلى اجتماع قال إن رئيس وزراء اليونان كيرياكوس ميتسوتاكيس طلبه، كما قال إن وزيري خارجية البلدين كانا اجتمعا، وإن محادثات ثنائية جارية.
وأضاف "لذلك قلنا إنه يمكننا اتخاذ خطوات لإجراء محادثات بين ممثلينا الخاصين، ومن ثم يمكن أن تجري (محادثات) بيني وبين رئيس الوزراء".
وتدنت العلاقات بين الجارتين العضوتين في حلف شمال الأطلسي (الناتو)، إلى مستويات منخفضة جديدة على مدار الصيف الماضي بسبب نزاع حول الحدود البحرية وحقوق الطاقة، ما دفع بهما إلى شفا الحرب.
وأوفدت تركيا سفينة تنقيب تحت حراسة بوارج للتنقيب عن الموارد الهيدروكربونية في مياه متنازع عليها، وردت اليونان بإرسال فرقاطاتها متهمة تركيا بانتهاك حقوقها السيادية.
وفي وقت سابق من الأسبوع الحالي، أعلن البلدان استئناف المحادثات الاستكشافية في 25 يناير الجاري.
ومن شأن هذه المحادثات أن تصبح الأحدث في عملية مستمرة منذ وقت طويل من المفاوضات بين اليونان وتركيا والتي تستهدف تحسين العلاقات بينهما التي يشوبها التوتر في الغالب.
وفي هذا الصدد، قال مسؤول حكومي يوناني إن أثينا ترى أن إمكانية عقد لقاء بين الزعيمين أمر إيجابي، إذا استمر المناخ الإيجابي الحالي في العلاقات.
وقال المسؤول كذلك إن رئيس الوزراء أكد مرارا رغبته في فتح قنوات اتصال مع تركيا على أعلى مستوى.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It