ardanlendeelitkufaruessvtr

نقابة العلوم العراقية / ابتكار علمي خاص بتغذية مرضى العناية المركزة و نسبة النجاح 100%

احمد عبد الصاحب كريم
 
اعلنت الهيئة التأسيسية لنقابة العلوم و العلوم الصرفة عن قيام احد العلوميين العراقيين من دائرة صحة واسط من ابتكار و اعداد برنامج تغذية خاص بمرضى العناية المركزة و الذي حقق نتائج نجاح كبيرة جدا بعد اجراء التجارب على اكثر من (400) مريض و نناشد وزارة الصحة متمثلة براعية المواهب و اصحاب الابتكارات السيدة وزيرة الصحة لتبني و دعم هذا المشروع و الابتكار العلمي 
و بين رئيس الهيئة التاسيسية لنقابة العلوم و العلوم الصرفة الفيزياوي (علي رشيد) ان هذا الابتكار انما يدل على ان العراق مازال يخرج الطاقات الموهوبة و التي تسعى لخدمة بلده و نفخر نحن العلوميين من قيام احد زملائنا من العلوميين بانجاز هذا الابتكار العالمي و نناشد وزارة الصحة و نناشد راعية العلم و العلماء صاحبة المواقف المشرفة مع جميع العلوميين السيدة وزيرة الصحة لتبني و دعم هذا الابتكار 
و اضاف صاحب الابتكار البايولوجي (علي عبد الحسين) من دائرة صحة واسط قمت باعداد برنامج تغذية خاص بمرضى العناية المركزة (Intensive Care Unit (ICU و CCU) Cardiac Care Uni) الذي كانت نتائجه مفرحة ومبهرة بالنسبة للمرضى المذكورين وقد تضمن البرنامج تعويض المرضى عن المواد الغذائية الوريدية ومادة الالبومين باهضة الثمن بشكل كامل حيث لم يعد المرضى المذكورين بحاجة ابدا لتلك المواد التي تكلفهم ما يقرب من والذي تضمن حساب دقيق لكافة متطلبات المرضى الموجودين في الأقسام المذكورة أعلاه من خلال (حساب وزن الجسم المثالي Ideal Body Weight بالنسبة للرجال والنساء) و (حساب كمية ونوعية التغذية المفروض إعطاءها لكل حالة ومن ضمن الحالات مرضى السكري, مرضى الضغط , مرضى مرضى التليف الرئوي, مرضى العجز الكلوي الحاد والمزمن, مرضى حوادث المرورية , مرضى التهب الكبد الفايروسي وتليف الكبد, مرضى الفشل الرئوي, مرضى الربو الحاد والمزمن, حالات السقوط من الشاهق, حالات مشاكل الضغط بعد الولادة) و كيفية تقسيم الغذاء بالنسبة لكل حالة ، في حالة كون المريض لديه أكثر من مشكلة صحية يتبع نظام ثنائي ، تدوين عمر المريض وحالته الصحية قبل الدخول إلى الوحدات المذكورة سابقا ، الأخذ بنظر الاعتبار هزال أو سمنة الجسم ، حساب كمية البروتين اللازمة لكل حالة خارج السعرات الحرارية أو من ضمنها لأصحاب مرض السكري ، متابعة التحاليل اليومية للمريض يوميا وتغيير طبيعة الأكل في حال احتاج المريض إلى ذلك ، قياس وعي المريض حسب GCS ، إتباع نضام خاص بالنسبة للأطفال من سن الثالثة وحتى سن الثانية عشرة سنة ، إضافة سعرات حرارية حسب عدد WBC ودرجة الحرارة وحركة المريض ، إضافة مكملات غذائية وعلاجات لحالات الإسهال والإمساك ، قياس GRV للمرضى الذين يشتبه في كونهم يعانون من حالات إرجاع ، تعديل جدول التغذية كل خمسة أيام حسب حالة وحاجة المريض ، تم استخدام نوعين من التغذية وعلى مستويين المستوى الأول خاص بتغذية مرضى السكري والمستوى الثاني عام لباقي المرضى)
و اكد عبد الحسين ان النتائج كانت كبيرة جدا و وصلت نسب النجاح لـ (100%) و من نتائج الكبيرة ( بلغ عدد المرضى الداخلين إلى وحدة العناية المركزة (400) مريض ، عدد المرضى الذين نجح البرنامج في تغطية الحاجات التغذوية بدون نقصان كبير في الوزن هو 395 وبنسبة نجاح بلغت (98.75%) ، عدد المرضى الذين تم سد النقص الحاصل في بروتين الألبومين هو (350) مريض و بنسبة نجاح بلغت (87.5 %) ، عدد المرضى الذين تمت السيطرة على مستويات السكر لديهم من خلال برنامج التغذية هو (390 مريض و بنسبة نجاح بلغت (97.5 %) مقسمين إلى فئتين فئة المصابين بالسكري وعددهم (50) مصاب وفئة غير المصابين وعددهم (350) و بإتباع التغذية المعروفة باسم LCHF (Low Crab High Fat) ، عدد المرضى الذين تم تجنب مشاكل التغذية مثل الإسهال والإمساك هو (400) مريض وبنسبة نجاح بلغت (100%) ، عدد المرضى الذين تم تجنب مشاكل الضغط لديهم (400) مريض وبنسبة نجاح (100%) مقسمين إلى فئتين (200) مريض لديهم مشاكل ضغط مسبقة و (200) ليس لديهم مشاكل ضغط مسبقة ، عدد المرضى الذين تم شفائهم وخروجهم إلى البيت سالمين هو (350) مريض منذ البدء بتطبيق البرنامج ، قل استخدام مادتي الكالسيوم و البوتاسيوم بشكل ملحوظ جدا بنسبة (50%) تقريبا ، الفرق كان و اضحا و جليا في تعافي المرضى الذين استخدموا برنامج التغذية و المرضى السابقين الذين دخلوا وحدة العناية المركزة سابقا والذين كان عددهم (150) مريض ، يتم حاليا العمل على إيجاد تغذية خاصة لمرضى السرطان و الفشل الكلوي و حالات فقر الدم في وحدة العناية المركزة بالإضافة إلى برنامج خاص لكبار السن) و ناشد عبد الحسين السيدة وزيرة الصحة لتبني هذا الابتكار الذي اخذ الوقت و الجهد الكبيرين لاعداد هذا البرنامج من اجل تقديم افضل الخدمات و التغذية الصحية الجيدة للمرضى الراقدين في العناية المركزة .
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)