ardanlendeelitkufaruessvtr

شيخ في جسد شاب.. معجزة طبية وشيكة
واشنطن – بدأت شركة ناشئة في جامعة هارفارد الأميركية بإجراء تجارب أولية على كلاب متوسطة الحجم (البيغل) تهدف إلى جعلها أصغر سنا بإضافة تعليمات جديدة للحمض النووي في أجسامها.
وتقول الشركة إن هذه الطريقة المبتكرة يمكن أن تُطبق يوما ما على البشر أيضا. ويعتمد برنامج “ورفيجونات بيو” (Rejuvenate Bio)، الذي شارك جورج تشيرش في إعداده، على أبحاث سابقة أظهرت أن الجينات المتقاربة الموجودة في كائنات بسيطة، مثل الديدان والذباب، يمكنها مضاعفة عمرها الافتراضي.
كما أظهرت الأبحاث السابقة أن نقل الدم من القوارض الصغيرة إلى الفئران الأكبر عمرا، يمكن أن يعيد بعض المعلومات الحيوية إلى مستويات الشباب.
وقال تشيرش “لقد قمنا بالفعل بحفنة من التجارب على الفئران ونقوم ببعضها على الكلاب، ومن ثم سننتقل إلى البشر”. وأوضح الباحث أن الهدف يتمثل في “امتلاك جسد ودماغ عمرهما 22 عاما بإجراء تجربة تشمل جسدا عمره 130 عاما”.
وتلقت الشركة منحة من قيادة العمليات الخاصة الأميركية لدراسة إمكانية “تعزيز” قدرات الكلاب العسكرية.
وفي عام 2015، بدأ مختبر الباحث تشيرش في جامعة هارفارد، بمحاولة تجديد الفئران باستخدام العلاج الجيني وأداة التحرير الجينية القوية.
وتضيف العلاجات الجينية تعليمات الحمض النووي إلى فيروس، يتم إدخاله في ما بعد في خلايا الحيوان. ويختبر البحث أكثر من 60 علاجا جينيا مختلفا على الفئران.
ووجدت دراسة سابقة أن بعض الكلاب أظهرت تحسنا ملحوظا في وظائف القلب بعد أسابيع قليلة فقط من إعطائها “العقار المعجزة” (Rapamycin)، ما دفع لإجراء المزيد من البحث في إمكانية تمديد عمر الكلاب.
ويذكر أن العقار هو منتج جرثومي تم اكتشافه في التربة بجزيرة إيستر، وهي جزيرة تقع في المحيط الهادئ الجنوبي قبالة الساحل الغربي لجمهورية تشيلي في أميركا الجنوبية، كما يُستخدم لمنع رفض الأعضاء لدى مرضى عمليات الزراعة، ويقول العلماء إنه يحسن التعلم ويساعد في علاج التدهور المعرفي.

قيم الموضوع
(0 أصوات)