ardanlendeelitkufaruessvtr

وصول الروبوت الجوال “برسفيرنس” إلى المريخ بحثاً عن آثار حياة قديمة

 

وصول الروبوت الجوال “برسفيرنس” إلى المريخ بحثاً عن آثار حياة قديمة

يهبط الروبوت الجوال “برسفيرنس” التابع لوكالة ناسا الخميس على سطح المريخ، بعد رحلة فضائية استمرت سبعة أشهر وعقود من العمل ومليارات الدولارات المنفقة للرد على تساؤل وحيد: هل كان هناك أي حياة يوماً خارج الأرض؟
للمرة الأولى، يكون الهدف العلني للمهمة الفضائية الأميركية إيجاد آثار لحياة سابقة على الكوكب الأحمر من طريق جمع حوالى ثلاثين عينة صخرية على مدى سنوات.
وسيتعين نقل الأنابيب المختومة إلى الأرض عبر مهمة لاحقة في العقد المقبل، بهدف تحليلها وربما إيجاد جواب على “أحد الأسئلة التي تؤرقنا منذ قرون، وهو: هل نحن وحدنا في العالم؟”، على ما قال معاون مدير ناسا لشؤون العلوم توماس زوربوشن.
وتشكل برسيفرنس أضخم مركبة تُرسل إلى المريخ وأكثرها تعقيدا. وهي صُنعت في مختبر “جت بروبلشن” الشهير في كاليفورنيا ويقرب وزنها من طن، وقد جُهزت بذراع آلية يفوق طولها المترين إضافة إلى 19 كاميرا.
وهي ستقوم الخميس بمهمة تنطوي على مجازفة كبيرة في أخطر موقع هبوط على الإطلاق بسبب تضاريسه وهو فوهة جيزيرو.
وبعيد الساعة 20,30 ت غ، تدخل العربة الفضائية الغلاف الجوي للمريخ بسرعة 20 ألف كيلومتر في الساعة، مع حماية من درعها الحرارية التي لن تلقى سوى بعد فتح مظلة أسرع من الصوت. كما أن ثمانية محركات موجهة صوب سطح الكوكب ستبطئ حركته قبل نشر إطاراته الستة تمهيدا للنزول عبر أسلاك معلقة من طبقة الهبوط حتى الاحتكاك بالسطح.
وقال المسؤول عن عملية الهبوط الخطرة هذه آلن تشن خلال مؤتمر صحافي إن “السماء تبدو صافية للهبوط”، لكن مع ذلك “يبقى الهبوط الجزء الأخطر من المهمة ولا نستطيع ضمان نجاحها”.
وإذا ما وصل مسبار “برسيفرنس” سليما فإنه سيتمكن من إرسال أولى صوره بعد فترة وجيزة.

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It