ardanlendeelitkufaruessvtr

اكتشاف أسرار جديدة عن أول ثقب أسود مكتشف على الإطلاق

اكتشاف أسرار جديدة عن أول ثقب أسود مكتشف على الإطلاق

كشفت دراسة جديدة أن الثقب الأسود الهائل الذي يبعد 7200 سنة ضوئية عن الأرض أكبر بنسبة 50% مما كان متوقعًا في الأصل، والذي تم اكتشافه لأول مرة في عام 1964، حيث أطلق عليه اسم Cygnus-X-1، وكان أول ثقب أسود أكده علماء الفلك.
ووفقا لما ذكر فإنه بفضل مجموعة من التقنيات الجديدة والتلسكوبات الأكثر تقدمًا، تمكن علماء الفلك من تحديد أن الظاهرة النجمية تبلغ 21 ضعف كتلة الشمس.
يقول علماء الفلك من جامعة كيرتن في أستراليا، إن هذا هو الرقم القياسي لثقب أسود تمت ملاحظته بشكل مباشر نتيجة سقوط المادة فيه، ووجدت القياسات الجديدة أيضًا أنه كان بعيدًا عن الأرض بنسبة 20% مما كان يُعتقد سابقًا، بناءً على النتائج الأصلية لعام 1964.
قال البروفيسور جيمس ميلر جونز، الباحث الرئيسي من جامعة كيرتن، إن عرض نفس الجسم من مواقع مختلفة يسمح لعلماء الفلك بحساب المسافة عن طريق قياس المسافة التي يتحرك بها الجسم بالنسبة إلى الخلفية.
وأضاف جونز، "أنه على مدار ستة أيام، لاحظنا مدارًا كاملاً للثقب الأسود واستخدمنا الملاحظات المأخوذة من نفس النظام باستخدام نفس مجموعة التلسكوب في عام 2011".
تابع جونز، "تُظهر هذه الطريقة وقياساتنا الجديدة أن النظام أبعد مما كان يُعتقد سابقًا، مع وجود ثقب أسود أكبر بكثير".

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It