ardanlendeelitkufaruessvtr

صراع ضم ديبالا يحتدم بين كبار أوروبا

 

صراع ضم ديبالا يحتدم بين كبار أوروبا
روما – كشف تقرير صحافي إيطالي عن رغبة عملاق إنجليزي في دخول سباق التعاقد مع الأرجنتيني باولو ديبالا، نجم يوفنتوس، في الميركاتو الصيفي الحالي. ويرغب ريال مدريد في تدعيم هجومه بديبالا، خاصة بعد فشل البلجيكي إيدين هازارد، في تقديم المستويات المتوقعة منه.
وحسب صحيفة “توتو سبورت” الإيطالية، فإن بيع باولو ديبالا هذا الصيف يعد أمرا محتملا داخل يوفنتوس. وأوضحت الصحيفة أن اللاعب الأرجنتيني على رادار زين الدين زيدان، مدرب ريال مدريد، لكن نفس الأمر ينطبق على بيب غوارديولا، مدرب مانشستر سيتي. وأشارت الصحيفة إلى أن مسألة بيع ديبالا لن تكون سهلة على الإطلاق من الناحية المادية، لأن يوفنتوس سيطلب رقما كبيرا للتفريط في نجمه الأرجنتيني.
ستواجه الأندية ظروفا صعبة في الموسم الجديد، وعلى رأسها الأزمات المادية التي ستحرم الكبار من إبرام صفقات قوية لتدعيم صفوفهم لمواصلة الصراع على الألقاب. وسيتوجب على مدربي قطبي إسبانيا التكيف مع عدم وجود صفقات كبيرة، وإمكانية الاستعانة باللاعبين الشباب لضمان استمرار المنافسة.
وبخلاف الأزمات المادية، يُعد غياب الجماهير أبرز العوامل السلبية، خاصة في المباريات الكبيرة والحاسمة، وهو أمر مستمر في الموسم الجديد في ظل استمرار انتشار الفايروس، مع توقعات بملء جزئي للمدرجات. ويهدد الفايروس الفرق بشكل عام، فاللاعب الذي تثبت إصابته يتم عزله وغيابه لفترة وهو ما سيؤثر على جميع الفرق في الموسم الجديد إذا تعرض لاعبون مهمون للعدوى.
بعد موسم طويل تخللته أزمة تفشي وباء كورونا، نجح ريال مدريد في التتويج بلقب الليغا الموسم المنقضي للمرة الـ34 في تاريخه. ونجحت كتيبة المدرب الفرنسي زين الدين زيدان، في استغلال فترة التوقف من بداية مارس، حتى منتصف يونيو، للتحضير بشكل جيد. وحقق الميرنغي 10 انتصارات متتالية منحته اللقب، على حساب غريمه التقليدي برشلونة الذي تعثر في عدة محطات. وأنهى ريال مدريد الموسم في الصدارة برصيد 87 نقطة، وبفارق 5 نقاط كاملة عن الوصيف برشلونة، ليُعيد اللقب الغائب منذ 2017.
كالعادة في السنوات الأخيرة، ينحصر التنافس على لقب الليغا بين القطبين ريال مدريد وبرشلونة، والحال نفسه ينطبق على الموسم الجديد. ورغم أن برشلونة يتفوق رقميا على ريال مدريد في آخر 10 سنوات، بشأن السيطرة على لقب الليغا، إلا أن زيدان ورجاله سيقاتلون للحفاظ على إنجازهم.
وحصل لاعبو ريال مدريد على إجازة قبل العودة للتحضير للموسم المقبل، بعد الإقصاء أمام مانشستر سيتي بإياب ثمن نهائي دوري الأبطال. بينما تستمر رحلة برشلونة مع الكأس ذات الأذنين بعدما تأهل إلى ربع النهائي لمواجهة بايرن ميونخ. وحال نجح برشلونة في الوصول إلى النهائي، سيدخل لاعبوه الموسم الجديد براحة أقل حيث سيُقام النهائي يوم 23 أغسطس الحالي، بينما ينطلق الموسم الجديد لليغا يوم 12 سبتمبر المقبل.
ويأتي المنافس الثالث على اللقب، وبنسبة أقل، أتلتيكو مدريد، الذي نجح في كسر سطوة القطبين في السنوات الأخيرة خلال موسم 2013 – 2014 بحصد لقب الليغا بشكل مثير. وتُعد فرص الروخيبلانكوس قليلة مقارنة بريال مدريد وبرشلونة، نظرا لفارق الإمكانيات والخبرات، لكنه يبقى مرشحا لحصد اللقب.

قيم الموضوع
(0 أصوات)