ardanlendeelitkufaruessvtr

الشارقة والعين ينشدان عودة قوية في أبطال آسيا

 

الشارقة والعين ينشدان عودة قوية في أبطال آسيا
الدوحة- يأمل فريق الشارقة الإماراتي أن يحقق ضد الدحيل فوزه الأول بدوري أبطال آسيا معتمدا على اكتمال صفوفه بعد استعادته لهدافه السابق البرازيلي ويلتون سواريز إثر موسم قضاه مع الوصل، وعودة جناحه الدولي السابق سيف راشد من الإصابة التي أبعدته عن الملاعب ستة أشهر.
كما تضم تشكيلة بطل الدوري الإماراتي الثنائي البرازيلي إيغور كورنادو وكايو فرنانديز والأوزبكستاني أوتابيك شوكوروف الذين سيعول عليهم المدرب الوطني عبدالعزيز العنبري مع سواريز وراشد في المواجهة المهمة أمام البطل الدوري القطري الباحث بدوره عن فوزه الثاني.
فك الشراكة
في المجموعة الرابعة، يبحث السد القطري والنصر السعودي عن فك الشراكة بينهما عندما يتواجهان مع العين الإماراتي وسباهان أصفهان الإيراني تواليا.
ويتشارك السد والنصر الصدارة بأربع نقاط لكل منهما، لكن مع أفضلية للأول نتيجة تسجيله هدفين خارج ملعبه في المباراة التي جمعتهما في فبراير الماضي وانتهت بالتعادل 2-2. وفي المقابل، يقبع العين في ذيل المجموعة من دون أي نقاط، ما دفع مدربه البرتغالي بيدرو إيمانويل إلى الاعتراف بأن مهمة فريقه لن تكون سهلة في “مجموعة الموت” كما أطلق عليها، بعدما خسر أول مباراتين أمام سباهان 0-4 والنصر 1-2.
لكن المدرب البرتغالي دعا لاعبي الفريق إلى “القتال في جميع المباريات لحصد رصيد من النقاط يقودنا إلى التأهل، وندرك جيدا أن مهمتنا لن تكون سهلة ولكننا لن ندخر أي جهد في سبيل تحقيق هدفنا”. واعتبر أن السد الذي سيلتقي العين مجددا الجمعة في الجولة الرابعة، سيستفيد من اللعب على أرضه.
في المقابل أكد الإسباني تشافي هيرنانديز، مدرب السد، أهمية وصعوبة مواجهة العين الإماراتي. وقال تشافي “نحن متحمسون للبداية بشكل كبير جدا، السد في صدارة المجموعة ولدينا الكثير من اللاعبين الشباب والخبرة، نتدرب بشكل جيد وسندخل البطولة بقوة في مسابقة ستكون صعبة على الجميع”.
وأضاف “سعيد بما قدمه الفريق في بداية الموسم الحالي، في آخر نسختين وصلنا إلى نصف النهائي في دوري الأبطال، والجميع يحلم بالوصول إلى النهائي، ونحن نلعب الآن على أرضنا وهذا أمر إيجابي بالنسبة إلينا، ونلعب للفوز والوصول إلى أبعد نقطة”.
وعن مواجهة العين، علق “نواجه العين وهو مختلف عن الموسم الماضي، لديهم مدرب جيد والكثير من اللاعبين المحليين والأجانب الجيدين، ونحن جاهزون للمنافسة، وثقتي كبيرة في مجموعة اللاعبين الموجودين بالسد لصناعة الفارق”. وأشار مدرب السد إلى أن فريقه يمتلك عناصر خبرة كبيرة وكذلك إضافات جديدة مهمة، متمنيا أن يكونوا في الموعد ويساهموا في وصول الفريق إلى المباراة النهائية.
ومن جهته، يأمل النصر، وصيف الدوري السعودي والطامح إلى إحراز اللقب، في الاستفادة من الصفقات التي أبرمها خلال الفترة الماضية بضم الأرجنتيني غونزالو مارتينيز والكوري الجنوي كيم جين سو (لن يتمكن من المشاركة لعدم ضمه إلى القائمة الآسيوية) وعبدالفتاح عسيري وعبدالمجيد الصليهم وعلي لاجامي وأسامة الخلف وعبدالعزيز علاوي وأمين بخاري وعبدالله الشنقيطي (لن يكون ضمن القائمة بسبب إصابته بفايروس كورونا).
وانضم هؤلاء إلى بقية نجوم الفريق الذين يتقدمهم الهداف المغربي عبدالرزاق حمدالله والمدافع البرازيلي مايكون والحارس الأسترالي براد جونز وسلطان الغنام وعبدالله الخيبري ومختار علي وعبدالله مادو بقيادة المدرب البرتغالي روي فيتوريا.
المحافظة على الصدارة
يتطلع التعاون إلى تحقيق الفوز الثالث تواليا من أجل المحافظة على صدارته في المجموعة الثالثة والاقتراب من الدور الثاني، وذلك عندما يواجه بيرسيبوليس الإيراني على ملعب المدينة التعليمية بالدوحة.
وعاودت المسابقة القارية الأم نشاطها حيث تقام مباريات منطقة غرب آسيا بنظام التجمع في قطر وفق إجراءات وبروتوكول صحي صارم، من أجل حماية اللاعبين والمنظمين من مخاطر فايروس كورونا المستجد الذي أدى الى تعليق البطولة منذ 18 فبراير في غرب القارة و14 مارس في شرقها.
وعلى غرار منطقة غرب آسيا، تقام مباريات مجموعتين من الشرق في ماليزيا بدءا من 16 أكتوبر، لكن مكان إقامة المجموعتين الأخريين في هذه المنطقة بالإضافة إلى الأدوار الإقصائية لم يُعلن عنها بعد.
ويأمل التعاون أن يبدأ بالعودة من حيث توقفت البطولة حين تغلب على الدحيل القطري 2-0 في الجولة الثانية، ليضيف هذا الانتصار إلى فوزه في الافتتاح على الشارقة الإماراتي 1-0 خارج أرضه. ويتصدر التعاون المجموعة بفارق ثلاث نقاط عن الدحيل الذي يتواجه الثلاثاء مع الشارقة (نقطة واحدة على غرار بيرسيبوليس).

قيم الموضوع
(0 أصوات)