ardanlendeelitkufaruessvtr

حسين عبدالغني يطوي مسيرة خالدة مع الميادين

 

حسين عبدالغني يطوي مسيرة خالدة مع الميادين
الرياض - أعلن اللاعب الدولي السعودي المخضرم حسين عبدالغني اعتزاله كرة القدم رسميا، واضعا بذلك حدا لمسيرته الرياضية التي امتدت على مدى 25 عاما، حقق خلالها إنجازات عدة مع ناديي الأهلي والنصر السعوديين والمنتخبين الأول والأولمبي.
ويعتبر عبدالغني (43 عاما) آخر اللاعبين المعتزلين من جيل التسعينات، وصاحب أطول مسيرة كروية في الملاعب السعودية.
وقال عبدالغني في تصريحات تلفزيونية “قررت التوقف عن ممارسة كرة القدم بشكل رسمي، وحبّ كرة القدم جعلني في صراع كبير قبل أن أُعلن اعتزالي”. وأضاف “كان الأمر صعبا عليّ، لكن هذا القرار كان لا بد من اتخاذه هذا أصعب قرار اتخذته في حياتي، وكان لا بد من حسمه، أتمنى أن يكون قرارا صائبا”.
وأعرب عبدالغني عن شكره لجميع من دعّمه في مسيرته الكروية، إذ لمع نجمه مع المنتخب الأولمبي عندما سجل هدف الفوز ضد المنتخب العراقي وقاد “الأخضر” إلى أولمبياد أتلانتا عام 1996.
وتصاعدت نجوميته بتألقه مع المنتخب الأول وساهم في فوزه بكأس آسيا 1996 وكأس العرب 1998، وشارك معه في نهائيات كأس العالم ثلاث مرات في 1998 و2002 و2006، فيما حقق العديد من البطولات مع الأهلي والنصر السعوديين، فتوج مع الأول بست بطولات منها واحدة خارجية، ومع الثاني بثلاث بطولات.
وحقق اللاعب المخضرم إنجازات فردية عدة، وكانت مسيرته حافلة بتجربتين احترافيتين مع نوشاتيل السويسري 2008 – 2009، وفيريا البلغاري 2017 – 2018، فيما خاض تجربة قصيرة بنظام الإعارة مع الريان القطري.
وفي سبتمبر الماضي، أصبح عبدالغني أكبر لاعب يشارك في دوري أبطال آسيا، وهو بعمر 43 عاما و8 أشهر و5 أيام.
وودّع النصر السعودي الجمعة نجمه السابق عبدالغني برسالة خاصة. وغرّد النصر عبر حسابه الرسمي على تويتر “سنوات مرّت كنت فيها قائدا ونجما لن ينسى، شكرا لكل ما قدمته للرياضة السعودية ولناديك النصر. شكرا حسين عبدالغني”.
وأرفق النادي فيديو لحسين عبدالغني ولحظاته الرائعة مع النصر وجماهيره وأهدافه ولمساته، وما قاله عن رحلته مع العالمي، وما قيل من المعلقين بحقه خلال تواجده برفقته.
وأكد عبدالغني خلال تصريحات تلفزيونية، أن قلبه أهلاوي ونصراوي، وقرار اعتزاله كان في قطر بالبطولة الآسيوية مؤخرا، وشاءت الأقدار أن تكون آخر مباراة له أمام النصر الذي يكنّ له كل الحب والتقدير.
وختم “أيّ إنسان يلعب في النصر ولا يحبّه، فهو إنسان ليس طبيعيا أو هناك خلل في عقله، ووجدت التقدير والاحترام والحب والحفاوة الكبيرة من النصراويين منذ يومي الأول”.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)