ardanlendeelitkufaruessvtr

 

فورمولا واحد جديدة بـ24 سباقا
ميونخ (ألمانيا)- أبدت إدارة فورمولا واحد رغبتها في المزيد من التوسع في بطولة العالم لسباقات سيارات فورمولا واحد، وتتضمن خططها متوسطة المدى زيادة عدد سباقات البطولة إلى 24 سباقا.
وقال تشيس كاري الرئيس التنفيذي لفورمولا واحد “نتوقع التقدم نحو جدول يتضمن 24 سباقا خلال الأعوام القليلة المقبلة”. وستشهد سباقات الجائزة الكبرى تغييرات في أماكن إقامتها في المستقبل، لكن الأولوية ستظل لتوقيع عقود طويلة المدى مع المنظمين.
وسيشهد الموسم المقبل عددا قياسيا من السباقات في بطولة العالم لفورمولا واحد، حيث تتضمن 23 سباقا. ورغم استمرار أزمة جائحة كورونا، يتوقع تشيس كاري عودة الجماهير لحضور السباقات.
لقب الأعظم
حقق البريطاني لويس هاميلتون لقبه السابع في بطولة العالم للفورمولا واحد معادلا الرقم القياسي المسجل باسم الأسطورة الألمانية ميكايل شوماخر، إلا أن لقب “الأعظم في التاريخ” سيبقى جدلا قائما لسنوات قادمة.
وخاض هاميلتون 14 موسما في بطولة العالم نافس خلالها في 264 جائزة كبرى منذ بداياته في العام 2007، مقابل 19 موسما و307 سباقات لشوماخر منقسمة بين فترتين (1991 حتى 2006 و2010 حتى 2012). في العام 2020، حطم البريطاني رقمين قياسيين لشوماخر، أولهما عدد المرات في الصعود إلى منصة التتويج (163 مقابل 155)، وعدد الانتصارات في السباقات (94 مقابل 91).
لويس هاميلتون حطم رقمين قياسيين لشوماخر أولهما عدد المرات في الصعود إلى منصة التتويج (163 مقابل 155) وعدد الانتصارات في السباقات (94 مقابل 91) لويس هاميلتون حطم رقمين قياسيين لشوماخر أولهما عدد المرات في الصعود إلى منصة التتويج (163 مقابل 155) وعدد الانتصارات في السباقات (94 مقابل 91)
ويتفوق هاميلتون بشكل واضح لناحية الانطلاق من المركز الأول حيث نال هذا الشرف 97 مرة مقابل 68 للألماني. إلا أن الأخير حقق أسرع لفة 77 مرة مقابل 53 للبريطاني.
عن 35 عاما، يقف الوقت إلى جانب البريطاني على رغم أنه لم يبدأ بعد المفاوضات مع فريقه مرسيدس بشأن تجديد عقده الذي ينتهي هذا الموسم. إلا أن الإحصاءات والأرقام قد تكون مضللة أحيانا، إذ أن عدد السباقات في الموسم الواحد كان يرتفع مع مرور الزمن، ففي عصر شوماخر بلغ معدلها 16 سباقا في الموسم مقابل 19 في عهد هاميلتون. أما في العصر الذهبي للأرجنتيني خوان مانويل فانجيو الذي توج باللقب العالمي خمس مرات في فترة الخمسينات، فبلغ المعدل ثمانية سباقات فقط في الموسم.
رغبة جامحة
بالنسبة إلى المدير الفني في فريق مرسيدس العملاق جيمس أليسون الذي عمل مع كلا السائقين، فإن “رغبتهما الجامحة” بتحقيق الانتصارات هي ما جعلتهما أكثر من “مجرد سائقين جيدين جدا”.
وتابع “جميع الأبطال العظماء لديهم قواسم مشتركة أكثر من الاختلافات، من حيث أنهم يملكون جميعا عزيمة غير عادية”. وأردف “فكرة أن لويس لا يزال يكترث للفوز بالبطولات بنفس الحماسة التي كان يتمتع بها عندما كان صبيا في الـ18 من العمر، هي ما يميزه وميكايل والأبطال العظماء عن الآخرين”.
لكن لناحية رأيه حيال الأعظم بينهما، فما من جواب بالنسبة إلى أليسون الذي يعتبر أنه “ما لم يتسابقا جنبا إلى جنب في سيارة، فلا يمكنك تحديد ذلك”.
وعندما يتعلق الأمر بالسرعة المطلقة على الحلبة، فإن هاميلتون وشوماخر يتواجدان تقريبا في الخانة ذاتها مع البرازيلي الراحل آيرتون سينا، بطل العالم ثلاث مرات. إذ أظهرت دراسة جديدة أجرتها الفورمولا واحد باستخدام تقنية الذكاء الاصطناعي، أن شوماخر كان أبطأ من البرازيلي بـ0.114 ثانية في حين أن البريطاني يحتل المركز الثالث بفارق 0.275 ثانية عن سينا.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)