ardanlendeelitkufaruessvtr

مصير أستراليا للتنس تلفّه بالشكوك

 

مصير أستراليا للتنس تلفّه بالشكوك
ملبورن - يواصل مدير بطولة أستراليا المفتوحة لكرة المضرب كريغ تايلي التأكيد أن أولى بطولات الغراند سلام لهذا الموسم ستقام في موعدها، مع الإقرار بأنه “ليس وضعا رائعا” للاعبين الـ47 الذين دخلوا في عزل ذاتي في فنادقهم تحضيرا للحدث الذي شهد خروقات “بسيطة لكنها قد تكون خطيرة” من اللاعبين، وتذمرا من آخرين كانوا يفضلون عدم المشاركة لو عرفوا مسبقا بالوضع.
وبات المنظمون في وضع لا يحسدون عليه بعدما تبينت إصابة ثلاثة أشخاص بفايروس كورونا في رحلتين من أصل 17 رحلة جاءت باللاعبين وطواقمهم إلى ملبورن وأديلايد. وأظهرت الاختبارات الأحد إصابة شخص رابع، عضو في فريق البث، في إحدى الرحلات من لوس أنجلس.
ولا يوجد من بين المصابين الأربعة أي لاعب أو لاعبة، لكن أحدهم كان سيلفان برونو الذي يشرف على تدريب اللاعبة الكندية بيانكا أندريسكو، الفائزة بلقب بطولة أميركا المفتوحة لعام 2019. وهناك مدرب آخر من بين المصابين الأربعة، لكن لم يكشف عن هويته.
وتم اعتبار كل شخص على متن الطائرة بأنه مخالط وأمر بعدم مغادرة غرفته في الفندق خلال فترة حجر إلزامية لمدة 14 يوما. وهذا الأمر يعني أنه لن يُسمح لـ47 لاعبا ولاعبة بالتدريب لمدة خمس ساعات في اليوم كما تم الاتفاق عليه سابقا خلال التحضير لأولى بطولات الغراند سلام لهذا العام، والمقررة أن تبدأ في موعدها الجديد في الثامن من الشهر المقبل.
الخضوع للعزل
في وقت حط معظم اللاعبين الرحيل في ملبورن، قرر نجوم مثل الصربي نوفاك ديوكوفيتش والإسباني رافائيل نادال والأميركية سيرينا وليامس واليابانية ناومي أوساكا التوجه إلى أديلايد الواقعة في جنوب أستراليا. ووصفت الفرنسية أليزيه كورنيه المتواجدة في ملبورن والتي لم تكن على متن الطائرتين، الوضع بالـ”جنوني”. وغرّدت اللاعبة “قريبا، يتعيّن على نصف لاعبي بطولة أستراليا الخضوع للعزل”.
وتابعت “أسابيع وأسابيع من التمارين والعمل الشاق ستذهب سدى بسبب حالة كوفيد واحدة إيجابية في طائرة شبه فارغة. عذرا، ولكن هذا جنوني”. أما الرومانية سورانا سيرستيا فتذمرت بالقول “لو قالوا لنا مسبقا إن هذه هي القواعد، لما شاركت في بطولة أستراليا”. ووافقتها الكازاخستانية يوليا بوتينتسيفا الرأي قائلة “لفكرت بالأمر مرتين قبل القدوم إلى هنا”.
وأقر تايلي بأن الوضع صعب، لكنه قال إن اللاعبين واللاعبات كانوا على دراية بالمخاطر، مضيفا “لقد أوضحنا الأمر في البداية، ولهذا السبب قسمنا اللاعبين إلى مجموعات، وكان هناك دائما خطر في أن يكون أحدهم إيجابيا وبأن يدخل في عزلة لمدة 14 يوما”. وتابع “كان هناك خطر على متن الطائرة من أن يكونوا (اللاعبون واللاعبات) على اتصال وثيق بمصاب”.
غياب النجوم
يتعين على الجميع الخضوع لحجر صحي مدته 14 يوما، لكن كان بمقدورهم إجراء تمارين يومية لمدة خمس ساعات في فقاعات صحية محكمة، قبل سلسلة من الدورات التحضيرية كلها في ملبورن، إلا أن اكتشاف الحالات الإيجابية بين المسافرين سيحول دون ذلك. وقد أعلن عدة لاعبين غيابهم عن البطولة، على غرار السويسري روجيه فيدرر حامل لقب 20 بطولة كبرى والمتعافي من جراحتين في ركبته، فيما فضل صاحب الإرسالات الساحقة الأميركي جون أيسنر عدم السفر بسبب كورونا.
كما جاءت اختبارات حامل 3 بطولات كبرى والمصنف أول عالميا سابقا البريطاني أندي موراي إيجابية ويخضع إلى عزل منزلي في لندن، ليحوم الشك حول مشاركته. وانسحبت الأميركية ماديسون كيز المصنفة 16 عالميا بعد إصابتها بكورونا. ووصل النمساوي دومينيك تييم الثالث عالميا دون مدربه التشيلي نيكولاس ماسو المصاب بكورونا، ويغيب عن فريق نادال مدربه النجم السابق كارلوس مويا.

 

قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث

one

Facebook TwitterGoogle BookmarksLinkedin
Pin It