ardanlendeelitkufaruessvtr

البغدادي قارب على الفناء البداية والنهاية في جامع النوري

بقلم مثنى الطبقجلي آذار/مارس 19, 2017 413

البغدادي قارب على الفناء البداية والنهاية في جامع النوري
مثنى الطبقجلي
من ابلغ ما وصلني هي هذه الصورة الكاريكاتيرية لهذا المجرم السفاح ابو بكر البغدادي الذي كان ارتقى عام 2014 منصة الخطابة في جامع النوري مبشرا ملة الكفر بانه اعلن نفسه عليها خليفة للمسلمين
هذا الدعي المنافق الذي اساء للاسلام اكثر مما اساء اليه ابا مسليمة الكذاب في عهد الصديق ابا بكر.. هو اليوم بات الموت اقرب اليه من حبل الوريد بعدما اوشك جيش العراق ان يطبق عليه من كافة الجهات فاين المفر يا عدو الله
عدو الله هذا الذي اُدخِلَ العراق وهيأت له كل مستلزماته لم يات من فراغ بل اُعد له في معتقل "بوكا" ومن ثم هربت قياداته من سجون العراق ملتحقة به في الرقة
وحينما حان يوم بعثهم في 10-4-2014سهل لهم المالكي واعوانه مدخل العودة عبر ربيعة ليبتلع الموصل ومن بعدها ثلثي العراق تحت مسمى دولة العراق والشام.. ومع ذلك لازال صاحبه في بغداد وولي نعمته يحاول ان يطيل بعمره بشتى الموجبات والاسباب..
ومن يومها اجتزأ هذا القاتل والحاقد المدمر لتاريخ العراق ، رؤوس احرار نينوى وضباط جيشها السابق وكل بنيها وبناتها ممن وقفوا بوجهه هو واعوانه ومن كْيَسهُ لنا وعبئه تعبئة صهيوايرانية ..
تعبئة متقنة اريد بها ان تدفن الاسلام دينا سماويا ، ببشاعة افعالها وبراياتها المخادعة الكاذبة في عقر داره في العراق والشام ومكة ..اقول جزً اعوانه الكثير من رقاب اهل الموصل نساءا وشبابا وشيوخا ودمروا بناه التحتية وهم اليوم في نفسهم الاخير فلا تاخذكم بهم رحمة يا اهلنا ويا جيشنا واجعلوا منهم عبرة لمن يعتبر
لم يتوقف هذا الطاغية واذنابه عن سفح الدم في الاقاليم والامصار والدول وصار الاسلام هدفا يطلق الجميع عليه سهامه ولكنها خابت اهدافهم جميعا ،لانه دين الله وحافظه القران .. هكذا خيل له انه الخليفة الخامس الذي قربت نهايته في منارة الموصل الحدباء التي اتخذ منها مقر دولته اللااسلامية..ويا لها من نهاية...
ورب سائل يسال ماذا لو اخرج ثانية من هذا الدورق المختبري ولملمت اتربته وسُوق لنا او لهم" مشعول صفحة جديد " لكي يريهم ما اُرينا فيه من سوء طباع الجاهلية الاولى وما قبلها ولكن بانفاس تٌكْرِهُ الجميع بالاسلام ..الدين الحنيف المحب للسلم والامن والامان ..؟
ماذا لو نزعت عمامته وركب له راس طاغية جديد ..؟ ماذا لو ان المختبرات في دول المنشأ استبدلت ملحقاته و تجهز حاليا لنا طبعة جديدة بشكل جديد وتسمية جديدة.. !!
كلي قناعة ان اي شعب لن يتقبل وجود هولاء الطغاة مرة اخرى يجثمون على صدره وامامهم شعبي العراق وسوريا اللذان ذاقا منهم ويلات سنين من العسف والظلم والكراهية !! .. اللًهم إلا خونة الدار ..؟
بالامس كانت القاعدة هي منتج البلاء واليوم تنظيم الدولة الرعناء وغدا قد تاخذ اسم مليشيات حاقدة . اليسو عملة واحدة ..؟؟ اما نحن كعراقيين متكاتفين فسندفن الراس واتربته في اعماق سحقية ولن يرى النور البغدادي الذي خيل له انه رأه في جامع النوري فكما ارتفع هنا سيسقط هنا " ما طار طير وارتفع إلا كما طار وقع " وتلك عدالة السماء
كاتب من العراق

قيم الموضوع
(0 أصوات)