ardanlendeelitkufaruessvtr

السيجارة والجزرة

السيجارة والجزرة
ريم قيس كبّة
يتمنى الكثير من المدخنين لو أنهم لم يدمنوا تلك العادة السيئة.. وكثير منهم يعلمون تمام العلم ما تسببه من أضرار وكوارث.. وكثير منهم أيضا يتمنون أن يقلعوا عنها.. وتشير بعض الإحصائيات إلى أن الغالب الأعم من المدخنين حاولوا الإقلاع عنه ولو مرة واحدة في أقل تقدير.. غير أن القلة منهم هم الذين ينجحون بترك السيجارة إلى لا عودة.. ومما يجعل مهمة الإقلاع عن التدخين صعبة جدا هو أن النيكوتين من المواد التي تساعد جدا على الإدمان.. فهي تربك التفكير وتجعل الإنسان يطالب بالمزيد دون توقف.. ناهيك عن فكرة التعود..
والإقلاع عن التدخين يتطلب قرارا صارما ورغبة حقيقية صادقة ومثابرة وإصرارا حقيقيين.. وكلما تعمق المدخن أكثر في معرفة وسائل ترك التدخين كلما أصبح وصوله إلى النتائج المرضية أسهل ربما.. فلكل طريقته الخاصة في التخلص من إدمانه.. وما يناسب مدخنا قد لا يكون مناسبا لسواه..
ومن الوسائل التي أصبحت شائعة في المساعدة في التخلص من التدخين بالتدريج هي: علكة النيكوتين ولصقات النيكوتين وجلسات التنويم المغناطيسي.. بالإضافة إلى حبوب الـ”تشامبكس” الشهيرة التي اعتبرت من أهم الوسائل التي أحدثت ثورة في هذا الأمر.. بيد أن القلة منا يدركون أن بعض أهم الوسائل المساعدة في ترك عادة التدخين تكمن في ثلاجة البيت!
يحدثنا خبراء التغذية أن ثمة مأكولات ومشروبات تساعد المدخن المصرّ على قراره في ترك التدخين.. ومن بينها الحليب ومنتجات الألبان.. فقد أثبتت الدراسات أن للحليب واللبن الرائب والأجبان القدرة على جعل طعم السيجارة سيئا.. فينصح بتناول كأس من الحليب عندما تلح على المدخن الرغبة في التدخين.. فإذا ما تناول سيجارة بعد ذلك قد يسبب الأمر غثيانا وانزعاجا.. كما ينصح أيضا بنقع السكائر بالحليب وتجفيفها ثم تدخينها وهذا بدوره سيأتي بنتائج مشابهة..
كما أن تناول بعض الخضروات مثل الجزر والكرفس والخيار والسبانخ والجرجير والكوسة يساعد على التسريع في تخلص الجسم من النيكوتين الذي تمنحه السيجارة ليعود إلى إفراز النيكوتين الطبيعي الذي ينتجه جسم الإنسان..
أما عصير البرتقال وعصير الليمون وعصير الرمان فهي تساعد على إحباط الرغبة في التدخين وعلى تعويض الجسم عن فيتامين “ج” الذي يقضي عليه التدخين..
وقد أثبتت النتائج أن تناول الغذاء المالح والمكسرات والعلكة الخالية من السكر.. يساعد أيضا في إلهاء الدماغ والفم عن طلب السيجارة.. ناهيك عن أن وضع قليل من الملح على طرف اللسان عند الرغبة الملحّة في التدخين يساعد على قتل تلك الرغبة..
كما أفاد تقرير طبي أميركي أن نبتة الجيسنك الصينية تساعد في الإقلاع عن التدخين بإعدادها وشربها مثل الشاي شرط ألا يشرب أكثر من كوب واحد منها في الأسبوع..
ومن الجدير بالذكر القول إن من أهم المحفزات على العودة إلى التدخين هو تناول الكحول والقهوة والكوكا واللحوم الحمراء والحلويات والسكريات.. ولذا ينصح بتجنب هذه المأكولات والمشروبات في الفترة الأولى الأكثر حرجا للمدخن..
وفي النهاية.. أجسامنا هي نحن.. وكل ما يدخل جوفنا يشكل حاضرنا ومستقبلنا معا.. ولا أحد يستطيع أن يساعدنا في شيء ما لم نساعد أنفسنا أولا..
صباحكم قوة وعزيمة وعافية..
شاعرة عراقية مقيمة في لندن






باهر/12

قيم الموضوع
(0 أصوات)