ardanlendeelitkufaruessvtr

الشعب المنهك بأنتظار المجهول

بقلم عباس عناد العيثاوي نيسان/أبريل 14, 2016 715

 

لن آتي بجديد عندما اقول ان ثقتنا كشعب مظلوم منهك جائع جريح ينتظر المجهول بسبب سياسات نفس الوجوه الموجوده في المشهد السياسي ليست كبيره فمجلس النواب نفسه هو من أعطى الشرعيه للفساد والسرقة وذلك بطرق عديده منها تشريع مكاسب وامتيازات لامثيل لها في العالم لنوابه ومنتسبيه وبذلك شرعن أكبر عملية فساد قانونيه ثم سكت ومرر كل السياسات الخاطئه التي قامت بها السلطه التنفيذية وهي لاتعد لكن على سبيل المثال لاالحصر التعينات بالوكالة وهي كارثه لوحدها حيث تفرض رأي السلطه التنفيذية على رأي ممثلي الشعب وهو خرق واضح للدستور ونهج عمل لامسوغ له إلا تغول المسؤول التنفيذي وتمرده على مجلس أتى به لا بل وصل الأمر بالسيد المالكي أن يحرض النواب على عدم الذهاب للبرلمان وعدم التعامل معه ولم يقل للشعب من يقرر ومن يغطي أعمال السلطه التنفيذية قانونيا وسكت المجلس على ممارسة صرف ميزانية كامله دون قانون ودون حسابات و. و. و وكانت آخر سنتين من حكم السيد المالكي حكم مطلق دون مسائله رغم ماحدث من كوارث في العراق وكل شيء معروف للجميع واسبشر الناس خيرا بالتغيير لكن فرحتهم لم تطول وخيبة أملهم كبيره بالسيد العبادي الذي يخطب ويهدد وسيعمل وسيصلح لكنه لم يتقدم قيد انمله لابل اقتفى خطوات سلفه بالتعيين بالوكاله والاستحواذ لحزبه على ما شغر من مناصب  والقصه معروفه ايضا إذن هذا المجلس لانأمل الكثير منه الا ان حدثت معجزه وتغيرت النفوس وصحى من كان منقادا لكتل وأحزاب لاهم لهم إلا جمع المال والحصول على المكاسب الخاصه وخدمة كل شيء إلا هذا الشعب الحائر المسكين الذي شبع قهرا وجوعا وقتلا ونزوح وقلة خدمات وتجهيل واصر من تصدى للمسؤوليه على ايذاءه فأخرجوا له بعد كل ماحدث من احتجاجات وتظاهرات وتمخض عملهم عن جبل من دخان خانق تمخض عن وثيقة هم. اسموها وثيقة إصلاح وحقيقتها عودة للمربع الأول وتقاسم للسلطة والمكاسب وبأصرار. ..الآن كل القلوب والانظار متجهة للبرلمان لكن الكثير من فقراء الشعب ممن اكتوا بنار الجهل والفساد والجوع والقتل والنزوح ومؤامرات السياسيين لديهم شك وريبه لمايجري ورغم أن قلوبهم الطيبه تدعوا رب العزه أن يكونوا صادقين هذه المره ولاينفذون اهداف احد الا شعبهم وهدفهم إعادة الحقوق لأهلها وشكهم في محله ويتلخص في أن كل تجاربنا السابقه معهم كانت فاشله لذلك نتمنى كشعب أن يبر به أبنائه وننتقل إلى مستقبل أفضل فقد طال انتظارنا....دمتم بخير

قيم الموضوع
(0 أصوات)