ardanlendeelitkufaruessvtr

المرأة والمجتمع المتخلف في العصر الراهن

أن المرأة كيان ثابت ومعيار بنيوي مجتمعي لايتغير كونها دعامة اساسية في المجتمع وعليها مهام ومسؤليات لابد من تأديتها وقد لايتحملها الرجل بسبب الضغوط من النواحي النفسية (العائلية) والأجتماعية(الفكرية) والدور القيادي الذي تقع على عاتقه المرأة في الوقت الراهن بسبب انفتاح الحياة من جانب انها تريد ممارسة حريتها ومن جانب اخر المشاكل الاجتماعية المتخلفة والمتعجرفة بسبب تفاهة بعض العقول التي لاتمت للعلم والأنسانية والمجتمع بشيء فلابد ان ننوه ونعطي علامات حقيقة واستجوابات بيانية من حيث المدلول الثقافي والمشاكل والمعوقات التي تواجهها المرأة في العصر الراهن ولا ننسى اننا مؤمنين بديمقراطية العصر وتحث جميع الاديان على مشاركة المرأة بجميع مفاصل وحيثيات المجتمع.
 
والآن نرى بأم اعيننا كمنتقدين ان المرأة هي من الطبقة المعدومة في المجتمع بسبب نظرة المجتمع الضعيفة اليها وغافلين عن دورها الريادي الذي يمثل نصف المجتمع وهيبته فهل من المعقول ان نظع المرأة في الدرك الاسفل من المجتمع بسبب تفاهة بعض العقول واننا مجتمع يدعم الحرية والديمقراطية ويحبذ مشاركة المرأة في جميع المجالات.
 
وكما يقال الآن وهو ماينرفزني ان ستر المرأة في بيتها ومن المعيب ان تخرج للعمل بمشاركة الرجال هل هذا معقول منطقيآ ?
 
انا اقول من يكهن ويطعن بالمرأة لديه نقص في بنيته التوعوية وانعدام الثقة بشخصيته الشرذمية
وكما نرى الآن ان اغلب المشاكل التي تواجه المرأة من تحرش ومن حيث ارتداء الملابس لكونها تعد حرية شخصية ولايمكن القياس عليها  او التهجم عليها بشيء من الكلام البذيء الغير اخلاقي وذلك بسبب اختلاف الثقافات والمعتقدات الاجتماعية بين الحين والحين ومن عصر الى عصر
ومن ناحية الوظيفة كونها حق مشروع للمراة ان تمارس مهامها سواء كانت من الناحية العلمية(الثقافية) او السياسية او الاجتماعية ولايوجد حق لأي فرد ان يتهجم عليها بدواعي الفساد المعتقد للبعض.
 
 وايضآ من المشاكل الأخرى التي تواجها المراة وهي سبب رئيسي انها لاتمتلك ابسط مقومات العيش من مسكن ومأكل ومشرب يسترها لذلك لابد أن تتحمل المسؤلية بمفردها وتعمل من اجل الحفاظ على كرامتها فلابد علينا أن نقف بجانب المرأة وندعمها قدر المستطاع كونها تعد الأم والمعلم الاساس في المجتمع على مدى قدرتها من التحمل لمواجهة عقبات الحياة والقيام بواجبات حقة.
 
فالدعوة للحريه ليس معناها دعوة للانفلات والفوضى والهمجيه الحريه قيمة عظيمة بمعنى انت حر مالم تضر واذا رجعنا الى التاريخ حيث لم يكن هناك دين او شريعة نجد ان النظرة المتخلفه هذه كانت موجوده اذا فليس الدين هو السبب كما يدعي بعض الحاقدين والجاهلين.
 
فليس من المنطق ان نبقى متزمتين في العادات والتقاليد التي سلفت ومضت عليها سنين ويجب علينا ان نواكب التحظر والتطور بكل مفاصله حتى نصبح مجتمع متكامل و متوازن وعادل في توزيع المهام بين الذكور والاناث ويجب أن نقف بوجه كل من يريد انتهاك المرأة بحريتها وعملها لأن هذا حق مشروع في الدين والقانون ان تمارس المرأة حريتها حيثما شاءت بمبادئ منطقية رصينة محددة.
قيم الموضوع
(0 أصوات)
محمد فاضل حسن

كاتب عراقي