ardanlendeelitkufaruessvtr

الخيانة عنوانها سوتشي

بقلم د.محمد حاج بكري كانون1/ديسمبر 27, 2017 657
د.محمد حاج بكري 
 
أعلنت روسيا وبكل صفاقة ووقاحة ان الذين يريدون رفض الأسد لن يكون لهم مكان في مؤتمر سوتشي أي بوضوح تام أن الأسد باق ولا مجال لمناقشة وجوده وهو شعار مرفوض 
مطلب رحيل الأسد هو قرار وطني سوري أجمع عليه الشعب وليس شعارا ودفع لأجله مليون شهيد ومليون ونصف معاق ودمار شبه كامل للبنية التحتية في سوريا
في عالم المصالح كل شيء يمكن تسويقه حتى البضاعة الفاسدة يمكن إعادة تلميعها وتزويقها بطريقة أنيقة وايهام الناس أنها أحسن ما في الأسواق ولعل أرفف الدكاكين الروسية وحوانيت تجار الشعوب مليئة بأنواع كثيرة من البضائع الفاسدة التي انقضى أجلها ولم تعد صالحة للاستعمال ومع ذلك تجد من يقوم بتسويقها والترويج لها على نطاق واسع حتى يجني مكاسب من ورائها ودون أن يعتد بالأضرار التي تتعرض لها الشعوب من جراء ذلك 
في سوق السمسرة السياسية حيث الدعاية الكاذبة أساس الصفقة نجد هذا الطراز من البضاعة الفاسدة أكثر نفعا وأطول عمرا في يد السماسرة وأشد خطرا وأفدح ثمنا بالنسبة للشعوب 
في هذا السوق سيء السمعة تستبدل الأغلفة والأقنعة وتتغير المعايير والأدوار حسب الطلب وحسب المقاس الذي يريده الزبائن الكبار فتلك هي قوانين السوق القائمة على العرض والطلب وتلك هي قوانين اللعبة كما يرسمها الكبار
في هذا السوق أصبح بشار الأسد معروضا للبيع أو لنقل على الأقل عرض نفسه للبيع وأن عملية التسويق سوف ترفع الحظر أمام الزبائن وتفتح شهيتهم لشراء هذه البضاعة الفاسدة بعد معاينتها في المزاد 
بشار الأسد سيحاكم دوليا مع روسيا وايران وحزب العمال الكردستاني عن جرائم ضد الإنسانية وسيتحملون المسؤولية الجنائية (قتل – تهجير قسري- اعتقال – اغتصاب -....الخ) 
لمن أعمت الأوهام بصيرتهم خاصة من كانت أوهامهم ورم نفسي خبيث أن يعودوا الى رشدهم ويعيدوا حساباتهم لأن المقاومة الوطنية السورية لن تتنازل عن رحيل الأسد وحسابه وهو مطلبها الاستراتيجي ولمن يشكك بأن المقاومة لا تستطيع أن تنفذ ما تقول سنقوم بقراءة تساعد الاميين ممن لا يجيدون القراءة وتبرهن لكل مشكك بتلازم القول مع الفعل 
اهم اهداف الثورة تحرير الوطن من الأسد وزمرته وحلفاءه من روس وايرانيين وحزب العمال الكردستاني الإرهابي واستعاد وحدته وضمان سيادة الشعب على أرضه الوطنية وبناء نظامه السياسي 
من يذهب الى سوتشي هو خائن وعميل ويجب أن يهدر دمه 
في كل زمان ومكان هناك من يرتضون لأنفسهم الاقدام على خيانة وطنهم وشعبهم وبيع ضمائرهم وتاريخهم ولن ينالوا الا الخسران والعار في الدنيا والاخرة وستبقى رؤوسهم منكسة في أماكن مظلمة مذعورين لا يخرجون من جحورهم 
ان خيانة الوطن جريمة لا تغفر ومن يقدم عليها يستحق أقسى العقوبات وخاصة من يضع يده بيد من قتل شعبه وشرده 
ان خيانة الوطن جريمة كبرى لا تغتفر ولا تبرير لها والذهاب الى سوتشي اعلى درجات الخيانة والانحطاط 
العميل يبقى ذليلا قميئا ولو وضعوا على رأسه كل تيجان العالم ويبقى صغيرا واطئا مهما نفخوا في اوداجه 
                                                         
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)