ardanlendeelitkufaruessvtr

القدس الأسيرة والغوطة القتيلة والموصل الشهيدة..والحاكم الديوث!

أنمار نزار الدروبي 
 
_بشار الأسد..إرهابي بمنصب رئيس!
_موضوع الثورة السورية انتهى من خداع جنيف إلى مهزلة سوتشي!
_قال الراحل محمد الماغوط الشاعر والأديب السوري..ماذا يفعل هؤلاء العرب من المحيط إلى الخليج..لقد أعطونا الساعات وأخذوا الزمن، أعطونا الأحذية واخذوا الطرقات، أعطونا البرلمانات واخذوا الحرية، أعطونا العطر والخواتم واخذوا الحب، أعطونا الاراجيح واخذوا الاعياد، أعطونا الحليب المجفف واخذوا الطفولة، أعطونا السماد الكيماوي واخذوا الربيع، أعطونا الحراس والاقفال واخذوا الأمان، أعطونا الثوار واخذوا الثورة!
_ في الحقيقة ان رزنامة الفضائح للحكومات العربية طويلة، واليوم نشهد أكبر الفضائح للسمسرة والعهر، في القدس والغوطة والموصل وغيرها، وبلا شك ان جميع الحكومات العربية..هم..في حقيقة أمرهم عبارة عن كنزا استراتيجيا للأمن الإسرائيلي، بل وكالات استعمارية لاتمثل إلا شخوصها وارتباطاتها المشبوهة!
_الإرهاب الذي لادين له يعلقونه بالإسلام، أمريكا التي اجتاحت العراق بلا مبررات وقتلت الملايين هي الإرهاب وروسيا وإيران على نفس المنوال..هذه قوة طامعة تستثمر مايسمى مكافحة الإرهاب لتبيدنا..وهي تمارس أبشع الإرهاب وبكل أدواتها المحرمة!
 يضرب المثل العراق"كالأطرش في الزفة " على الشاهد الحاضر الذي لا يفهم ما يدور حوله، والصورة تتعقد أكثر في الفن عندما يكون المشهد سرياليا..تتشابك فيه ملامح التعبير ورمزيّة الدلالة، أمّا واقع العَرض فهو ما يجري على ساحتنا العربيّة، هذا الواقع الذي يزداد قتامة بالهرج فيما تبوق وسائل الاعلام . يوم أمس انتهى مجلس الأمن الدولي من التنصل عن مسؤولية الجرائم الكارثية التي تدين عالمنا المتحضر وتلحق به العار إزاء ما يجري في الغوطة الشرقية بريف دمشق، حيث صدر عنه قرار بالإجماع يقضي بوقف العمليات القتالية في عموم سوريا المحتلة لمدة 30 يوم..  القرار لا يساوي قيمة كتابته إذ لم يغيّر شيء على أرض الواقع سوى أنه برر الاستمرار والتوغل في الإجرام الدولي على الساحة السورية..اقول الاجرام الدولي لأن العالم كله يشارك في الجرائم التي يندى لها الضمير الإنساني، فلو كانت بقيّة باقية من عدل أو شيء مما يسمى حقوق الانسان التي ترعاها الأمم المتحدة لكانت هذه الدول تتخذ قرار في إحالة الرئيس السوري ومن يشارك معه الى محكمة تدينهم بارتكاب جرائم ضد الانسانية . ذلك لن يكون،  وستشهد سوريا وغيرها ما هو أبشع في ظل هذا الانهيار والتكالب الاستعماري الذي فتح أبواب الجحيم على أمتنا.. وكما ذكرت في المقدمة موضوع الثورة السورية إنتهى من خداع جنيف الى مهزلة سوتشي، كل ما يجري حاليا هو شعب يدافع عن نفسه في مخاض حرب إبادة ساحقة.. والمشهد لا يتوقف عند سوريا فقد سبقها العراق الذي ما زال ينزف مترديا، وكذلك اليمن وليبيا وسوف تمتدّ هذه الحرب لتشمل كل ساحات العرب ولن تتوقف ما لم تصحو هذه الأمة من سبات نومها العميق لتعي ماذا يدور عليها..المشهد ليس معقدا كما يصوره الاعلام المسيّس والمكرّس لخدمة الأجندات المتنوعة على ساحتنا، هنالك مشاريع تستهدف وجودنا الإنساني والحضاري..ولهذه.. الأجندات أدوات محليّة تلتقي معها وتستخدمها كغطاء لشرعنة ما تمارسه من إرهاب في سجال حرب إبادة شاملة،  أمريكا وروسيا وإيران،ثالوث يستبيح كل ما هو عربي مسلم بعنوان داعش أو القاعدة أو أي مقاوم لمشاريع الإنقضاض الإستعماريّة . قضيتنا أكبر بكثير من اختزالها في القدُس التي يتصارع عليها لفيف من الصهاينة المجرمين مع بعض التنظيمات المتشبثة بواقع ضيّق عنوانه فلسطين، أو نظام حكم تافه يتزعمه ذئب طائفي متقمّص فروة أسد لا يختلف عن الحيوانات المدجنة في فرق السيرك البهلوانية، وعلى هذه الشاكلة تندرج حكومات العار والخزي العربية.. نحن..أمة واحدة بكل ما لهذا العنوان من حقيقة ثابتة وجوديّا وحضاريّا ولغة وحتى مشاعرنا وطبيعتنا الإجتماعية والنفسيّة وطموحاتنا وأخلاقنا، هذه الأمة العظيمة التي تتعرض لأبشع الوان ومخططات التمزيق والتفريق منذ قرن كامل ولم يفلح اعدائنا أن يقطعون أوصالنا وترابطنا الوجودي والحضاري..نحن..شعب واحد تطربنا لطيفة التونسية وبنت بلادي الجزائرية وأم كلثوم وفيروز وكاظم الساهر وطلال مداح وتهيج اعصابنا لأي فريق كرة قدم عربي حينما يلعب على أي ساحة اجنبية،  جذورنا متشابكة نموت ونحيا سويّا. يا للسخرية حيث تتوحد قوميات متعددة بلغات مختلفة وأديان متنافرة ليشكلوا أمما لا تنسجم إلا على مصالح وأهداف مشتركة كما هي أوربا والاتحاد الروسي والهجينة أمريكا بقارتيها الشمالية والجنوبية، أمانحن فلا يحق لنا أن نكون،  ولا حتى يسمحون لنا أن نعيش على أرضنا.. يمزقون الممزق ويشرذموننا ويمررون علينا تجاربهم القذرة التي نفذوها على الهنود الحمر  وفيتنام أو جرائم كروزني الشيشان التي يطبقها المجرم الارهابي بوتين على الغوطة الشرقية .أمتنا لن تموت والمصائب توحدنا..ومن.. حسنات البلاء أنه يكشف زيف المندسّ الخائن الذي يلبس ثيابنا ويتقن لغتنا وهو ليس من هذه الأمة، الخزي والعار  على كل حاكم يدعي أنه يمثل شريحة في الأمة ولا يثور في ثوراتها .أما ذيول الاجندات والمشاريع  فهؤلاء نجاسة تشوب أمتنا لابد أن تتطهر من رجسهم أوطاننا .
لقد ثبت باليقين اختيار امريكا وبقيادة اللوبي الصهيوني لعدد من الشخصيات العربية وتعينهم في مناصب رفيعة لاتخدم سوى مصالحهم، بتدمير الأمة العربية وسحق العروبة وتشويه الإسلام.
في الحقيقة ان التاريخ كان كريما مع مايسمى الحكام العرب في فضح خيانتهم.. مبروك للخونة والعملاء من جرائم ترتكبها إسرائيل وإيران وروسيا، في القدس الأسيرة والغوطة القتيلة والموصل الشهيدة..
أخيرا..قال الراحل المبدع الشاعر أحمد مطر عن الحكام العرب..
ربما الماء يروب،
ربما الزيت يذوب،
ربما يحمل ماء في ثقوب،
ربما الزاني يتوب،
ربما تطلع شمس الضحى من صوب الغروب،
ربما يبرأ شيطان، فيعفو عنه غفار الذنوب،
إنما لايبرأ الحكام في كل بلاد العرب من ذنب الشعوب!
قيم الموضوع
(3 أصوات)
انمار نزار الدروبي

كاتب وباحث سياسي عراقي مقيم في بروكسل