ardanlendeelitkufaruessvtr

انتخب ( كرين) وفز بالحسنيين .

د. حسنين جابر الحلو
 
بين فترة وأخرى تثار المعارك الانتخابية فيشهر في الصالح والطالح على حد سواء ، فكلهم في الهوا سوا كما يقال ، ولكن هناك حرب الإطاحة وهي أصعب هذه المعارك ، لأن فيها خاسر ومنتصر ، وبينهما ناصر لواحد منهما وقد تسوء الحالة فينصر جميع الأطراف لأنه على يقين بأنهم جميعا  رابحون ورقة اليانصيب  اي عبور المرحلة فهذا الناصر يبحث عن فوز لشخص لفائدة خاصة لا عامة وهذا الأمر ولد النقص والتراجع في الجانب الاقتصادي والسياسي والثقافي والعمراني والخدمي ، لأن الانتخاب من قبل الناصر لطرف شخصية جزئية وليست عامة كلية ، وباذني سمعت امرأة ستينية وهي تقول انا وعائلتي سننصر فلان في الانتخابات قلت لها ولماذا هذا الشخص بالتحديد ؟فقالت بصريح العبارة :لأنه وظف ابني (أجير يومي) ، قلت لها والخدمات والمشاريع والتشريعات والبرنامج الانتخابي ، قالت :كله لايهم  ، المهم انه( عين ابني)، وشواهد كثيرة غير هذه ، وآخر يقول سانصر فلان وانتخبه بسبب انه (خير ) ، اي متدين وكفى ، وكما أعتقد ان البرامج الانتخابية لا تقرأ من قبل الناخبين لأنها ليست محط اهتمامهم ، والأكثر بعد الفوز تنتهي كأنها حلم ، وحقيقة أقول أكثر البرامج الانتخابية ورق ارهقه الحبر ، لأننا تركناه يجف بسرعة ومحوناه بقطرات دموع الثكالى ، وسرابيل الهم ، وبطون الجياع، وكما هو الحال سيتكرر المشهد كل أربع سنوات وترفع صور من غير برامج او قل صور مبرمجة ، والأكثر من ذلك أن الوجوه قد تكون نفسها او متغيرة لنفسها ، أما (كرين ) الذي دعوت لانتخابه هو مجهول نعم مجهول ، لأني كلما ادخل إلى بغداد اصادف  كلمة كرين وبكثرة على المباني الحكومية والأهلية ، على الصبات الكونكريتية ، على المحال الصغيرة والكبيرة ، كأنك داخل إلى حيث تجر لا حيث تدفع بهمومك خلف ظهرك وتنطلق لأنك داخل إلى العاصمة فيها الرئاسات الثلاثة ، والوزارات ، والنواب ، والمحافظة ، وأمانة العاصمة ، كل هذا يجعلك في قوة لأنك ستدفع بهمومك إلى الخلف ، وأن كنت حالما بأنك ستجر همومك عند رجوعك (كالكرين) فأنت واهم ومن أعداء النجاح ، كل ما موجود هو ضباب فوق عينيك يعدم رؤية الجمال والعمران والتغيير في واقع الحال ، او كنت نائما ولعلك مازلت نائما لحد هذه اللحظة أو كما يقول المثل النائم تستطيع أن توقضه ، أما الذي يجعل نفسه نائما ، فلن تستطيع ايقاضه ، فإذا ضحكت لك الحياة ، وتيقضت من نومتك الطويلة ، قطعا ستحتاج إلى كرين جديد ليجر همومك التي ازدادت بسبب أحلام اليقظة.
قيم الموضوع
(0 أصوات)
د. حسنين جابر الحلو

اعلامي وتدريسي جامعي عراقي

صحيفه الحدث