ardanlendeelitkufaruessvtr

الاباء الجثاليق عظماء رجال الدين المسيحي في بغداد منذ بنائها

بقلم الخبير القانوني طارق حرب نيسان/أبريل 09, 2018 1014
الخبير القانوني طارق حرب
 
في سلسلة بغداد تراث وتاريخ كانت لنا محاضره عن الاباء الجثاليق في بغداد قبل تأسيسها وعندما كانت المدائن او منطقة سلمان پاك مقراً للدين المسيحي في مكان يبعد قليلا عن جنوب بغداد وكان مقر الجاثليق فيها قبل ان يتم تخصيص المنصور قطيعة لهم في بغداد المدورة ذلك ان المسيحيه دخلت الى العراق منذ القرن الاول الميلادي وقبل قرون من بناء المنصور لبغداد ويذكر الطبري ان المنصور عندما كان يبحث عن موقع وجاء الى مكان بغداد الحالي وجد فيها دير على نهر دجله ويذكر اليعقوبي ان هذا الدير هو الدير الذي يسمى الدير العتيق وقد نزله الجاثليق رئيس النصارى النسطوريه أما الشابشتي انه دير أكليلشوع الذي كان دير الجاثليق ووصفه بأنه دير تحدق به البساتين والرياحين وذكرت المصادر ان قطيعة النصارى عند نهر طابق وتسميتها قطيعه يدل على قدمها وانها ترجع الى زمن المنصور باني بغداد وبغداد قريبه من المدائن لذلك فهي ضمن السلطه الروحيه الدينيه للجاثليق وكانت دياراتها( أديرتها) تابعه لادارة وسلطة جاثليق المدائن وكانت طائفة كنيسة المشرق النسطوريه هي الكبرى بين الطوائف الاخرى لكثرة عدد أبنائها ولوجود رئيسها الاعلى اي الجاثليق في بغداد والذي كان يتمتع بمكانة مرموقه وحظوه في دار الخلافه اذ كان الجاثليق بفضل تقدمه الديني والاجتماعي وبقوة العهد الذي كان يناله من الخليفه الذي كان يعترف به الخليفه للجاثليق  بالسلطه العليا على كل المسيحيين باختلاف طوائفهم في كل ارجاء الدوله العباسيه حيث كان الجاثليق يفرض كلمته في الامور الدينيه والاداريه
والجاثليق كلمة يونانيه تعني القائد والنبيل وقد يسمى جاثليق المشرق البطريرك او ما يسمى بطريرق وهو المرجع الديني الاعلى للمسيحيين قبل تأسيس بغداد وفي العهد العباسي بالاضافه الى مركزه الرسمي من خلال عهد الخليفه الذي يمنحه للجاثليق والذي يخوله فيه سلطات عديده بالاضافه الى مركزه الاجتماعي الرفيع في بغداد وقد ذكر الاب بطرس حداد في كتابه كنائس بغداد ان دار الروم في بغداد كانت عامره ومأهوله قرابة خمسة قرون يقيم فيها الاباء الجثالقه الواحد بعد الاخر لمكانتها المتقدمه بين كنائس بغداد وكان كل جاثليق ما أن يتم انتخابه فأنه يذهب لزيارتها ولان الاباء يسمنون بها لذا سميت بيعة الكرسي وكانت دار الاباء وهي قالية الجاثليق تضاءلت مكانتها بعد انتقال الاباء عنها ويذكر الاب حداد ان مقبرة الاباء في دار الروم التي هي مقر الاباء الجثالقه دفن فيها عدد كبير من الجثالقه وحسب تاريخ وفاتهم بالسنه الميلاديه
والجثالقه المدفونون هم :- يوحنا بن نرسي 892  ومار سابور مطران جند يسابور الميمى يوانيس899 ويوحنا بن عيس 905 ومار يوحنا بن بختيشوع مطران الموصل وابراهيم ابراز  937 وعما نؤيل960 واسرائيل 961 وعبد يشوع 986  ومار ايليا اسقف كشكر وماري  بن الطوبي 1000 ويوانيس بن عيسى1012 ويوحنا بن نازوك 1010  وايشو عياب وايليا ويوحنا بن الطرغال وسبر يشوع وعبد يشوع ومكيخا وايليا بن المقلي وبرصوما وعبد يشوع بن المقلي والربان صوما 1294 ودار الروم هي من محلات الجانب الشرقي في اعلى مدينة بغداد مجاوره للشماسيه وسميت بهذا الاسم نسبة للاسرى للروم وشيد الجثالقه دار لسكناهم حل فيها عدد كبير من الجثالقه عرفت باسم قلاية الجاثليق بعد ان كان مركزهم في المدائن والذي تقلص بعد الفتح الاسلامي للعراق حيث اتخذ الجثاليق مثوى لهم في الجانب الغربي طورا وفي الجانب الشرقي حسب الظروف لان الكنائس والاديره في جانبي بغداد وكان اول جاثليق قدم الى بغداد وسكنها رسمياً طيثماوس الاول سنة 780  م ومن اهم الاماكن التي نزل فيها الاباء الجثالقه دير كليليشوع الذي عرف باسم دير الجاثليق منذ ان نزل به طيثماوس وجدده ووسعه ودفن فيه بعد موته والموضع الاخر دار الروم وقد نشأت مراسيم تنظم العلاقه بينهم وبين دار الخلافه منها انه عندما يتم انتخاب جاثليقا جديدا كان يذهب الى الدار بحفاوه بالغه محاطا بالمطارنه وأكابر القوم وهنا ينال المنشور اي كتاب العهد او الاذن الشريف الذي يتضمن الاقرار بسلطات الجاثليق الروحيه والزمنيه ويلقي الخليفه على الجاثليق الثياب الثمينه والحلل الفاخره وذكرت المصادر شيئا عن ذلك فأن الخليفه المعتضد منح الجاثليق يوحنا بن عيس ثوبا ديباجا وغيره واسهبوا في وصف مثول الجاثليق برسوما في عهد الخليفه المسترشد وكان الجاثليق طيثماوس يرناد ديوان الخلفاء ويشير العهد على المطارنه والقسس بالطاعه للجاثليق كما ان مقر الجاثليق في بغداد اصبح مقرا لتوافد رجال العلم والاطباء والمعرفه الذين سخروا انفسهم لخدمة مجتمعهم ويحاولون فرض رأيهم في بعض القضايا كانتخاب الجاثليق واختيار المطران وعلا شأن النصارى  فكان الكشكري صاحب بيت المال في عهد الخليفه المنصور .
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)