ardanlendeelitkufaruessvtr

الحرب الإسرائيلية الإيرانية مزحة غربية

بقلم فاروق يوسف نيسان/أبريل 26, 2018 520

الحرب الإسرائيلية الإيرانية مزحة غربية
هناك اعتقاد ثابت لدى الغرب أن العالم العربي يشكل خطرا على إسرائيل. أما إيران فمهما بلغ بها التطرف الدعائي فإنها لا تشكل مثل ذلك الخطر.
مسرحية غربية
يُقال إن هناك حربا على وشك أن تقع بين إسرائيل وإيران. وهو قول فيه الكثير من التضليل والخداع أو المبالغة في أحسن الأحوال. لا لأن الطرفين ينفيان ذلك فحسب، بل وأيضا لأن كل المعطيات على أرض الواقع تؤكد أن أحدا من الطرفين لا يفكّر في الإيقاع بالآخر على أرضه.
الغرب يعرف ذلك جيدا، ولذلك فإنه لا يسعى إلى التهدئة، أو التصريح بما يكشف عن قلقه على إسرائيل، أو غضبه من إيران.
لقد سبق لزعماء إيرانيين، وفي مقدمتهم مـرشد الثـورة علي خامنئي، أن هـددوا بـإزالة إسرائيل، غير أن تلك التهديدات مرت كما لو أنها لم تقع، بل أعطاها الغرب أذنا صماء.
وهو أمر مستغرب بالمقارنة بردود الفعل الغربية على تهديد واحد أطلقه الرئيس العراقي الراحل صدام حسين، جلب عليه نقمة الغرب وعصف بنظامه ودفع بالعراق إلى الهاوية. ما الفرق بين الحالتين؟
يمكننا أن نصدق، مضطرين، أن الغرب اعتبر الرئيس العراقي جادا في تهديده، فيمـا رأى في تهديد خامنئي نوعا من المـزحة. ولكن سيكون ذلك نوعا من العبث. فدولة بحجم إيران وزعيم بحجم علي خامنئي لا يمكن أن يكونا مجرد دميتين في سيرك عالمي أرعن.
إسرائيل هي الأخرى تنظر بحذر إلى النشاط النووي الإيراني وتسعى جاهدة إلى منع استمـراره، بالاتفاق النـووي أو مـن خلال إلغاء ذلك الاتفاق. غير أن أحدا في الغرب لم يشكُ من ضغوط إسرائيلية في ذلك المجال.
لقد ضربت إسرائيل مدعومة بالغرب مفاعل تموز العراقي عام 1981 من غير أي تمهيد مسبق، فيما تكتفي بمراقبة تجارب إيران عن بعد من غير أن تشي تصرفاتها بأنها قـد تُقْدمُ على قصـف المفاعلات الإيرانية.
وكما يبدو فإن ما كان مسموحا لها في العراق يقابله اعتراض غربي إذا ما تعلق الأمر بإيران. هناك خط غربي أحمر في كل ما يتعلق بإيران. وهو ما لا تواجهه إسرائيل في ما يتعلق بالعالم العربي. في هذه الحالة فإن كل الخطوط تكون خضراء أمامها.
تتصرف إسرائيل في ذلك وفق تمييز غربي صارم بين إيران والعالم العربي. وإذا ما عرفنا أن الغرب قد صنّف إيران دولة عدوة، فيما كان الجزء الأكبر من العالم العربي ولا يزال صديقا له، يمكننا أن نعبر عن دهشتنا في مواجهة ذلك السلوك الذي لا يعبر عن أدنى مستويات الإنصاف.
فالولايات المتحدة الأميركية، وهي صديقة العرب، يمكنها أن تقف مع أي عدوان إسرائيلي على سوريا أو على لبنان أو على غزة، غير أنها تقف بطريقة أو بأخرى حائلا دون أن تفكّر إسرائيل في القيام بما يزعج إيران على أراضيها.
هناك لغز إن تمكنا من الوصول إلى تفكيك عناصره سيكون في إمكاننا أن نفهم ذلك الوضع الملتبس. في سياق ذلك اللغز يمكن توقّع حرب إسرائيلية على إيران ولكن على الأراضي السورية. في المجال نفسه يمكن توقع حرب أميركية على إيران لكن في العراق. في الحالين فإن إيران ستبقى بعيدة عن حرب يمكن أن تلحق بها وبشعبها وبنظامها الضرر.
أما بالنسبة للعالم العربي فقد كان غزو العراق وتحطيم دولته وجيشه وإعدام قيادته، وشن حلف شمال الأطلسي حربا جوية على ليبيا انتهت بمقتل رئيسها بطريقة بشعة، واختراق سوريا بمئات الجماعات والتنظيمات الإرهابية في محاولة لإسقاط نظامها السيـاسي الـذي لم يعد يعجب الغرب، كلها أمور مقبولة ولا قيمة لما تركته من أضرار على مستوى مستقبل المنطقة.
أعتقد أن الأمر يتعلق بثوابت غربية صارت بمثابة عقيدة تتبناها الحكومات الغربية، بغض النظر عن توجهاتها السياسية، يمينية كانت تلك التوجهات أم يسارية.
هناك اعتقاد ثابت لدى الغرب أن العالم العربي يشكل خطرا على إسرائيل. أما إيران فمهما بلغ بها التطرف الدعائي فإنها لا تشكل مثل ذلك الخطر. أما من جهة تمددها في العـالم العربي فإن ذلك يُحسب من جهة ما ينتج عنه من إنهـاك عربي وإيراني مزدوج.
ما دام الغرب ينظر براحة إلى ما يجري فإن إسرائيل في طمأنينة. العكس صحيح هو الآخر.

قيم الموضوع
(0 أصوات)