ardanlendeelitkufaruessvtr

السَفاح

 

هو الشخص الذي يُكثِر من سَفك الدِماء وهذا الأمر ليس عملا عشوائيا لَدَيه بل هِواية يُحِبُ تِكرارَها وهو ينتقي ضحاياه من فئة معينة بناءا على اعتبارات نفسية أو جنسية أو عنصرية وهذا هو الفرق بَينهُ وبَين المُجرم العادي الذي يرتكب الجريمة بناء على ظروف أو مواقف عارضة أو اندفاع مؤقت على عكس السَفّاح الذي تتسم جرائمه بالثبات النسبي للضحايا وطريقة الاعتداء .

وهو قاتل قام على الأقل بثلاثة جرائم منفصلة عن بعضها بأيام إلى سنوات ومن خلال ذلك يشعر بالرضى عن موت ضحيته وفي الغالب يكون فيه خلل نفسي يتجلى في شَرَه مَرَضي بِالمَوت و المُتعة التي يحصل عليها من جرائمه و إحساسه بالقوة و العلو رغم وجود بعض الاستثناءات .

والسفاح لا يقتل تبعا لايديولوجيا (حتى و لو كان يختار ضحاياه حسب الجنس أو اللون أو القبيلة أو الدين أو أشياء أخرى ) و ليس بتعصب أو لكسب المال بل أن الدافع الرئيسي هو الإحساس بالقوة الذي تخوله إياه جرائمه . علما أن نسبة كبيرة منهم قد عانوا من العنف أو التحرش الجنسي خلال طفولتهم . ومجرمو الحرب و القتلة الجماعيون و قتلة الفترة و القتلة المأجورين لا يمكن تصنيفهم ضمن السفاحين .

أنواع السَفّاحين

1. السَفّاح النوابي : هو الشخص الذي تنتابه حالات من الرغبة الجامحة في العنف والجنس معا ويكون طبيعيا جدا بين النوبات ويتفاجأ به الناس عند اكتشافه لأنه لم يكن يثير أي شبهات حوله .

2 . السَفّاح المعادي للمجتمع : وهو الشخص الذي يتعدى على حقوق الآخرين ولا يحترم القوانين أو الأعراف وكثير الكذب والغش والخداع ويؤذي الأشخاص ويقتل بدم بارد ولا يشعر بالندم أو الذنب على شيء ولا يتعلم من أخطائه ويكرر سلوكياته دائما .

3. السَفّاح الفصامي : هو شخص غريب المظهر والأفكار يرتدي ملابس لا تناسبه ويعيش في عزلة وليست لدية علاقات اجتماعية ويتبنى أفكارا غريبة مثل السحر والخوارق وغيرها ويـشك في كل من حوله .

ومن يرغب بمعرفة مُنَفِذ أية عملية عليه البحث عن المُستفيد من نتائجها 

لذا لابد أن نتعاون ونبحث عن هذا السفاح ونكشفه من خلال المعطيات التي نمتلكها 

ونضع النقاط على الحروف لإنقاذ ما تبقى من العراق وإلا فالمَوت لن يَتوقَف ولن تَكون هذه اخر العَمليات .

قيم الموضوع
(0 أصوات)