ardanlendeelitkufaruessvtr

بيت الداء في برلمان سليم

نوفل هاشم 
 
منذ اول جلسة للدورة البرلمانية الحالية والعراق يمر بكوارث وارهاب وفساد يسبق الضوء وبرلماننا الذي من المفترض ان يجاري ما يحصل نراه كالسلحفاة، مثلا قانون العفو العام الذي كان اساس تشكيل الحكومة في عام 2014 لغاية يومنا هذا لم يحسم وتعددت اشكاله والوانه، وهذا كله بفضل سليم الذي لا سلمه الله.
اليوم وبعد ان اقصي في الانتخابات وعلى ايادي الهيئة الفاسدة التي دافع عنها مرارا وتكرارا وكان السبب الاساس المانع لحلها واستبدالها، نراه اليوم انتفض وعرق جبينه وعقد جلسة استثنائية لمجلس النواب العراقي من اجل التصويت على قرار يخص الانتخابات الأخيرة، التي أجريت في 12 مايو الحالي برئاسته وحضور 165 نائبا.
 
وتم التصويت على قرار إلغاء انتخابات الخارج والتصويت المشروط في مخيمات النازحين في الأنبار وصلاح الدين ونينوى وديالى وإعادة عملية العد والفرز اليدوي بما يقل عن 10‎%‎ من صناديق الاقتراع في المراكز الانتخابية وفي حال ثبوت تباين بنسبه 25% مما تم فرزه وعده يدويا، تتم إعادة العد والفرز يدويا لجميع المحافظات وتزويد الكيانات السياسية فورا بنسخة عن الاقتراع ونتائج الانتخابات وجعل هذه الجلسة مفتوحة من اجل مواصلة الاجتماعات صباحا ومساءا دون الحاجة الى اكمال النصاب.
قضية تسليم الموصل التي شكل البرلمان لها عدد من اللجان الى يومنا هذا لم نسمع ان سليم عقد جلسة استثنائية ومفتوحة لحين استبيان من كان السبب فيها، مجزرة سبايكر التي خلقت فتنة وراح ضحيتها المئات من الشباب لم ينتخي سليم ليجعل الجلسة مفتوحة على الرغم من ان امرأه قد كشفت عن شعرها امامه ورمت غطاء رأسها عليه وهذه كبيرة عند الرجال وعند العرب لكن سليم لا ينتمي الى واحدة منهما ، مجزرة الصقلاوية التي ابتلعت المليشيات رجالها في غفلة والكثير من الكوارث التي لا تمس وجوده في البرلمان والسلطة اما اليوم فأن وجوده و وجود من على شاكلته في خطر الزوال لذلك وجب عليه ان يقف وتشب الدماء في عروقه وان يحرق الارض التي تحته غيضا ولولا لم يفعل ذلك لما كان سليم ولما كان ذلك الغراب من سرب ذلك الحزب الخائن.
(وفاقد الشيء لا يعطيه فكيف بالناقص الذي لا يملك شيء)
 
قيم الموضوع
(0 أصوات)

صحيفه الحدث